بايدن يختار روبرت مالي مبعوثاً خاصاً لإيران رغم انتقادات «صقور» اليمين

مالي (الأول من اليمين في الفريق الأميركي) كان عضوا في فريق أوباما للتفاوض مع إيران عام 2015.

اختارت الإدارة الأميركية الجديدة برئاسة جو بايدن روبرت مالي، أحد مهندسي الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015، ليكون مبعوثها الخاص لإيران، رغم انتقادات التيار اليميني المحافظ الذي يتهم مالي بالتساهل مع بلد عدو.

وأعلن مسؤول في الخارجية الأميركية الجمعة أن وزير الخارجية أنتوني بلينكن «يبني فريقاً مكرساً» للملف الإيراني، «يقوده مبعوثنا الخاص لإيران روبرت مالي».

وأضاف أن مالي «يضفي إلى هذا المنصب نجاحاته السابقة في المفاوضات حول القيود على البرنامج النووي الإيراني»، مؤكداً أن «وزير الخارجية لديه الثقة بأنه وإلى جانب فريقه، سيتمكن (مالي) من التوصل إلى هذه النتيجة مرةً أخرى».

وكان مالي، صديق بلينكن من الطفولة، يرأس «مجموعة الأزمات الدولية» وهي منظمة مستقلة في مجال العمل على تفادي النزاعات في العالم.

وقبل ذلك، عمل مالي كمسشتار في البيت الأبيض وكان أحد المفاوضين الرئيسيين في الاتفاق الهادف إلى منع إيران من تطوير قنبلة نووية وأبرِم في عهد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما.

لكن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب سحب الولايات المتحدة من الاتفاق الذي كانت كل من روسيا وألمانيا والصين وفرنسا والمملكة المتحدة أطرافاً فيه أيضاً. واعتبره ترامب غير كاف لردع أنشطة إيران «المزعزعة للاستقرار» في الشرق الأوسط.

وأكد بلينكن هذا الأسبوع نية الرئيس بايدن العودة إلى الاتفاق النووي، بشرط أن تجدد إيران الالتزام بتعهداتها المنصوص عليها في الاتفاق والتي بدأت بالتخلي عنها رداً على عقوبات إدارة ترامب.

وتريد إيران في المقابل أن تقوم واشنطن بالخطوة الأولى عبر رفع العقوبات.

وحتى قبل تسميته رسمياً، أثار اسم روبرت مالي غضب أوساط «الصقور» من اليمين المحافظ المناهض لإيران.

وكتب السناتور الجمهور توم كوتون في 21 يناير في تغريدة «من المثير جداً للاستياء أن يفكر الرئيس بايدن باسم روبرت مالي لقيادة السياسة الإيرانية».

وحذر السناتور من أن «مالي معروف بتعاطفه مع النظام الإيراني وعدائيته تجاه إسرائيل»، معتبراً أن المسؤولين في إيران «لن يصدقوا مدى حسن حظهم إذا ما عيّن» مالي.

 

 

طباعة