لتزويدهم بالمساعدة المنقذة للحياة خلال 2021

«يونيسيف» تطلب 2.5 مليار دولار لمساعدة 39 مليون طفل في الشرق الأوسط

الحصة الأكبر من المناشدة ستكون لليمن الذي يشهد أسوأ أزمة إنسانية في العالم. أرشيفية

أطلقت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) أمس، نداء للحصول على تمويل قيمته 2.5 مليار دولار، لتقديم مساعدات منقذة للحياة لـ39 مليون طفل في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وبحسب بيان تلقت «فرانس برس» نسخة عنه: «أطلقت يونيسيف نداءً للحصول على تمويل للطوارئ بمبلغ قياسي تبلغ قيمته 2.5 مليار دولار أميركي».

وأوضحت المنظمة أن الأموال ستستخدم «للاستجابة لاحتياجات 39 مليون طفل في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من خلال تزويدهم بالمساعدة المنقذة للحياة خلال عام 2021».

وأشارت إلى أن المبلغ المطلوب يشمل «زيادة بنحو 500 مليون دولار أميركي لمواصلة الاستجابة لجائحة (كوفيد-19)، وسط ارتفاع كبير في عدد الحالات في جميع أنحاء المنطقة». وبحسب البيان فإن الحصة الأكبر من هذه المناشدة ستكون للأزمات في اليمن الذي يشهد أسوأ أزمة إنسانية في العالم حالياً نتيجة الحرب الدائرة منذ عام 2014، وسورية التي أسفر النزاع فيها عن سقوط أكثر من 380 ألف قتيل منذ عام 2011، والسودان الذي يواجه أزمة اقتصادية حادة وأزمة إنسانية نتيجة تدفق عشرات آلاف اللاجئين من إثيوبيا. ووفقاً للمنظمة يحتاج 4.8 ملايين طفل في سورية إلى المساعدة، بينما هناك 2.5 مليون طفل لاجئ سوري في الدول المجاورة. أما في اليمن فيحتاج 12 مليون طفل للمساعدة، وفي السودان يواجه 5.3 ملايين طفل العديد من التحديات.

• المبلغ المطلوب يشمل زيادة بنحو 500 مليون دولار أميركي.

طباعة