طيران الإمارات تنجز المطالبات المتراكمة

أكملت طيران الإمارات برنامجا مكثفا لإنجاز طلبات استرداد الأموال المتراكمة التي نجمت عن تعطل حركة السفر نتيجة للجائحة وفاء بوعدها لعملائها.

وتلقت طيران الإمارات خلال الأشهر الماضية اعتباراً من أبريل نحو 1.7 مليون طلب استرداد وأنجزتها بعد التحقق من صحتها حيث أعادت لعملائها 6.3 مليار درهم منها 4.7 مليار درهم أعيدت للعملاء الذين حجزوا مباشرة مع الناقلة أما بقية المبالغ أعيدت عبر وكالات السفر.

وتلقت طيران الإمارات بالإضافة إلى ذلك أكثر من 130 ألف استعلام متعلق برد الأموال من العملاء ووكالات السفر كما أجرت تعديلات على نحو 4 ملايين تذكرة طيران.

وسخرت طيران الإمارات موارد إضافية لزيادة قدرتها على تسوية الطلبات عمل في ذروة المشروع 110 موظفين لمعالجة المطالبات ورد الأموال للعملاء مقابل 19 شخصا كانوا يؤدون هذه المهام في الأحوال العادية قبل انتشار الجائحة وتمت الاستعانة بموظفين من مختلف الأقسام لتسريع الإنجاز.

وقال السير تيم كلارك رئيس طيران الإمارات: "إن الجائحة تسببت خلال الأشهر الأولى من هذا العام في تعطيل حركة السفر على نطاق واسع حول العالم الأمر الذي وضع صناعة الطيران والسفر بما في ذلك طيران الإمارات أمام حجم غير مسبوق من طلبات استرداد الأموال لم يكن هذا الموقف سهلا لدى أي ناقلة جوية وهي تواجه أزمة نقدية نتيجة لتقلص العمليات بشكل كبير لكننا خلال تلك الأشهر الصعبة تعاملنا مع تأثيرات الجائحة على أعمالنا وأكدنا التزامنا القوي نحو عملائنا".

وأضاف: " أنه بفضل جهود فرق رد الأموال وخدمة العملاء ودعم وتعاون شركائنا وتفهّم عملائنا استطعنا إنجاز جميع معاملات رد المبالغ المتراكمة. لا نزال نتلقى أعداداً كبيرة من طلبات استرداد المبالغ وتغيير تذاكر السفر مقارنة بأوقات ما قبل الجائحة لكننا أصبحنا الآن قادرين على التعامل مع هذه الطلبات في غضون 7 أيام".

وقال تيم كلارك: "بالإضافة إلى الالتزام برد المبالغ المتراكمة قدمنا لعملائنا مرونة وخيارات السفر في أوقات لاحقة كما ساعدنا أعضاء برنامجنا لمكافأة ولاء المسافرين الدائمين على الاحتفاظ بفئة عضوياتهم ووفرنا لهم طرقاً أخرى لكسب وإنفاق أميالهم. أما بالنسبة لعملائنا الذين استمروا في السفر فقد قدمت طيران الإمارات أول تغطية عالمية مجاناً ضد كوفيد-19 لطمأنتهم وراحة بالهم كما طبقنا تدابير صارمة للسلامة على الأرض وفي الأجواء وحرصنا على توفير المعلومات حول أحدث متطلبات السفر على موقعنا الشبكي".

وتواصل طيران الإمارات ريادتها في تعزيز ثقة عملائها بالسفر وأعلنت مؤخرا مبادرة جديدة أصبحت بموجبها أول ناقلة جوية على مستوى العالم تقدم لعملائها تغطية تأمينية على السفر ضد مختلف المخاطر بما في ذلك "كوفيد-19" من دون أي تكلفة إضافية وذلك على جميع التذاكر التي يتم شراؤها اعتبارا من 1 ديسمبر المقبل وحددت طيران الإمارات أيضاً مخصصات للحوادث الشخصية أثناء السفر وتغطية الرياضات الشتوية وفقدان المتعلقات الشخصية واضطراب جداول الرحلات بسبب إغلاق المجال الجوي على غير توقع ونصائح أو تحذيرات السفر وذلك على غرار منتجات تأمين السفر الأخرى ضد مختلف المخاطر.

طباعة