ابن بيه يؤكد أهمية أدوار أتباع أديان العائلة الإبراهيمية في نشر قيم السلم

‎ابن بيه خلال مشاركته في المؤتمر الافتراضي «دور العائلة الإبراهيمية في تعزيز السلام في العالم». وام

أكد رئيس منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي العلامة عبدالله بن بيه، أهمية أدوار أتباع أديان العائلة الإبراهيمية في نشر قيم السلم وتعزيزه في العالم، مضيفاً أن «أبناء العائلة الإبراهيمية يتشاركون في الرواية الأصيلة للقيم والفضيلة وأصول الأخلاق التي تؤسّس للسلام والتعايش بين مختلف الشعوب».

وأشار العلامة ابن بيه إلى أنه «من خلال تجديد القيم في النفوس وتأكيد الوعي بوحدة المصير الإنساني والدعوة إلى هبة ضمير عالمية تعيد لقيم التعاون والتضامن والتراحم فاعليتها، بإمكاننا أن نقدّم مفهوماً جديداً للإنسانية يتجاوز المبدأ المحايد لحقوق الإنسان، فيرتقي من الحقوق ليربطها بقيم الفضيلة، قيم المحبة والأخوة، والرأفة والرحمة والإيثار والتضامن».

جاء ذلك خلال مشاركته في المؤتمر الافتراضي الدولي «دور العائلة الإبراهيمية في تعزيز السلام في العالم» بدعوة من رئيس معهد ليمينا السفير جاكوب توبينج، ورعاية وزير الشؤون الدينية في إندونيسيا فخر الرازي.

وقال العلامة ابن بيه إنه من هذا المنطلق فقد قام منتدى تعزيز السلم، انطلاقاً من أبوظبي، فضاء الإنسانية والتسامح، وبالتعاون مع قيادات دينية من أنحاء العالم، بوضع الأسس لصناعة تحالف أخلاقي بين ديانات العائلة الإبراهيمية الثلاث بكل فصائلها ومذاهبها، وبمشاركة محبّي الخير من أبناء العائلة الإنسانية الكبرى، ويسعى هذا الحلف، الذي اختار اسم حلف الفضول الجديد، إلى التعايش السعيد في هذا العالم الذي نعيشه اليوم، باعتباره ضرورة حاقة وواجباً دينياً تدعو إليه جميع الديانات.

وأشار إلى أن «ميثاق حلف الفضول الذي أصدرته العائلة الإبراهيمية السنة الماضية في أبوظبي يمكن أن يشكّل مرجعية قوية للانطلاقة الجديدة، فقناعتنا أن ميثاق حلف الفضول ليس مجرّد مبادئ نظرية، لا فاعلية لها، بل تجب ترجمته وبلورته في منهج عملي وبرنامج تطبيقي».

وقال: «إن الإرث الروحي لديانات العائلة الإبراهيمية يحثنا على احترام المعتقدات وهو ما يجعل من الضروري أن نقف معاً ضد من يسيء للمقدسات الدينية ويجعل من ذلك أداة لإثارة الفتنة، فالسلام هو الأولوية، والعنف بشتى أنواعه المادية والمعنوية ينبغي أن يكون مرفوضاً من قبل القيادات الدينية».

طباعة