ترامب يصاب بالذهول بعد سؤال صحافي عن أكاذيبه للشعب الأميركي

لم يكن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يتوقع ولا يتخيل أبدا أن يطرح أحد الصحافيين عليه سؤالاً غريباً يشكل تحديا لصدق الرئيس.

وبينما كان ترامب يتلقى الأسئلة في غرفة المؤتمرات الصحافية في البيت الأبيض، طرح عليه أحد الصحافيين سؤالا لا يمكن تخيل مدى فظاظته يوم أمس الخميس عندما قال الصحافي أس في ديت للرئيس الأميركي: سيادة الرئيس، بعد ثلاث سنوات ونصف تقريبا من العمل في البيت الأبيض هل من الممكن أن تعتذر عن الأكاذيب التي قلتها خلال هذه الفترة للشعب الأميركي؟.
 
لكن الرئيس ترامب الذي لم يستوعب بسهولة ما قاله الصحافي ديت، أجابه «لم افهم ما تريد». فرد عليه ديت مكررا نفس السؤال بفظاظة أشد من السابقة «سيادة الرئيس أقصد جميع الأكاذيب التي قلتها للأميركيين».

ومرة أخرى قال الرئيس الذي لم يستوعب هول المفاجأة «أية أكاذيب» فرد عليه الصحافي ديت مرة ثالثة " التي قلتها للأميركيين.

وعندها لم يعرف الرئيس ترامب بماذا يجيب هذا الصحافي، ولهذا قرر الانتقال إلى غيره من الصحافيين دون أن يقول شيئا مشيرا إلى صحافي آخر كي يطرح عليه سؤاله.

ولكن ذلك الصحافي بدا وكأنه أخذ على حين غرة فلم يعرف ماذا يطرح على الرئيس إلا أن ترامب كرر سؤاله له تشجيعا له كي يطرح سؤاله.

طباعة