الهند تسجل 933 حالة وفاة بالفيروس خلال 24 ساعة

19.7 مليون إصابة بـ «كورونا» في العالم.. والوفيات 721 ألفاً و409

ممرضون هنود خلال حملة طبية لفحص «كورونا» بمدرسة في مومباي. رويترز

بلغ عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في مختلف أنحاء العالم 19 مليوناً وأكثر من 715 ألف حالة، وبلغ عدد حالات الوفاة 721 ألفاً و409، وفي حين تخطّت حصيلة وفيات «كوفيد-19» في أميركا اللاتينية والكاريبي، مثيلتها في أوروبا لتصبح المنطقة التي تسجل أكبر عدد من الوفيات بالوباء في العالم، تجاوزت الهند عتبة المليوني إصابة.

وطبقاً لبيانات جمعتها جامعة «جونز هوبكنز» ووكالة «بلومبورغ» للأنباء، فإن الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا في مختلف أنحاء العالم بلغت 19 مليوناً وأكثر من 715 ألف حالة،

وبلغ عدد حالات الوفاة 721 ألفاً و409،

وتخطّت حصيلة وفيات «كورونا» في أميركا اللاتينية والكاريبي، مثيلتها في أوروبا لتصبح المنطقة التي تسجل أكبر عدد من الوفيات بالوباء في العالم.

وسجّلت المنطقة الأكثر تضرراً في العالم 213 ألفاً و120 وفاة متخطّية بـ460 حالة حصيلة الوفيات المسجّلة في أوروبا، حسب تعداد لوكالة فرانس برس استناداً إلى أرقام رسمية.

وسجل في المنطقة خلال الأسبوع الماضي 44% من إجمالي الوفيات العالمية الناتجة عن «كوفيد-19»، أي 18 ألفاً و300 وفاة من بين 41 ألفاً و500.

وجاء أكثر من نصف الإصابات 2.9 مليون في البرازيل، التي سجلت أيضاً 99 ألفاً و572 وفاة بين سكانها البالغ عددهم 212 مليون نسمة.

ولم يسجل سوى الولايات المتحدة عدد وفيات وإصابات أعلى منها. وأعلنت جامعة جونز هوبكنز عن 1062 وفاة إضافية، ما يرفع الحصيلة إلى ما يزيد بقليل على 161 ألف وفاة.

وسجلت حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة ارتفاعاً بنسبة 1.2% أمس، بالمقارنة بيوم الجمعة، ليصل إجمالى عدد المصابين بالفيروس إلى 8.94 ملايين حالة. وتضاهي الزيادة في الحالات على المستوى القومي المعدل اليومي

في الزيادة، الذي بلغ 1.2% خلال الأسبوع الماضي.

وأعلن حاكم نيويورك أندرو كورمو، أن المدارس يمكن أن تفتح أبوابها هذا الخريف إذا التزمت ببعض المعايير.

وأعادت المدارس في العديد من الولايات الأميركية فتح أبوابها وتقديم الدروس بحضور شخصي، لكن في البعض منها اضطرت أعداد كبيرة من الطلاب والموظفين للزوم الحجر الصحي بعد تسجيل إصابات جديدة.

وعاود الفيروس الظهور في مناطق بدا أنه انحسر فيها، ويتفشى في أنحاء الهند وإفريقيا.

وارتفع عدد الإصابات في الهند بمقدار الضعفين في ثلاثة أسابيع ليبلغ مليوني إصابة الجمعة، في أعقاب حصيلة يومية قياسية بلغت 60 ألف إصابة إضافية. وباتت الهند ثالث دولة بعد الولايات المتحدة والبرازيل تتخطى المليوني إصابة. وتظهر الأرقام الرسمية أن ثاني أكبر دولة في العالم في عدد السكان سجلت 41 ألفاً و500 وفاة بالفيروس. وسجلت الهند 933 حالة وفاة بفيروس كورونا المستجد خلال الساعات الـ24 الماضية، كما سجلت 61 ألفاً و537 حالة إصابة جديدة ليصل عدد الإصابات إلى ما يقرب من 2.1 مليون إصابة. وقالت وزارة الصحة الهندية إن إجمالي الوفيات بلغ 42 ألفاً و518 وفاة، بما في ذلك أكثر من 20 ألفاً في الأيام الـ30 الماضية. ويتم تسجيل نحو 50 ألف إصابة جديدة في المتوسط يومياً منذ منتصف يونيو.

وفي بريطانيا، وصل عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا إلى 310 آلاف و696 حالة أمس، بحسب بيانات جمعتها جامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبورغ للأنباء.

وأشارت البيانات إلى أن عدد الوفيات في بريطانيا جراء الفيروس بلغ 46 ألفاً و596 حالة،وتعافى 1447 من المصابين حتى الآن. وفي هولندا وصل عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا أمس، إلى 58 ألفاً و117 حالة. وأظهرت البيانات أن عدد الوفيات من جراء الإصابة بمرض «كوفيد-19»، وصل إلى 6174، وتعافى من المرض 237 من المصابين. وفي موسكو أعلنت السلطات الروسية أمس، عن تسجيل 5212 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، ليرتفع العدد الإجمالي في البلاد إلى 882 ألفاً و347 حالة، وهو رابع أكبر عدد للإصابات في العالم.

ووصل عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في إيطاليا إلى 249 ألفاً و756 حالة أمس، بحسب بيانات جمعتها جامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبورغ للأنباء.

ووصل عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في كندا إلى 120 ألفاً و903 حالات. وأشارت البيانات إلى أن عدد الوفيات جراء الفيروس بلغ 9017 وتعافى 105 آلاف و128 من المصابين. وسجلت هونغ كونغ 69 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا (كوفيد-19) أمس، بحسب أحدث البيانات التي أصدرها مركز حماية الصحة. ومن بين هؤلاء، 67 حالة لعدوى محلية وحالتان وافدتان، ليرتفع إجمالي حالات الإصابة في المدينة حتى الآن إلى 4007. وفي إفريقيا برزت بعض المؤشرات الإيجابية حيث حذرت سلطات الصحة من التراخي وسط توقعات بأن يكون الوباء قد بلغ الذروة في بعض أجزاء القارة. وقالت ماري ستيفن من منظمة الصحة العالمية مكتب إفريقيا، إن «الدول الإفريقية تبذل ما بوسعها.. رغم القيود». وسجلت بعض الدول تراجعاً نسبته نحو 20% في أعداد الإصابات، لكن لاتزال هناك مخاوف من موجة ثانية. وقالت ستيفن «لأننا لا نرى العدد الكبير كالذي اعتدنا رؤيته في إيطاليا، أي وفاة 1000 شخص يومياً، يميل الناس إلى التساهل، ويعتقدون أن المخاطر ليست كبيرة في إفريقيا».


البرازيل تسجل 2.96 مليون إصابة و99 ألفاً و572 وفاة بـ«كورونا».

طباعة