أوروبا تواصل إجراءات رفع العزل

4.8 ملايين إصابة بفيروس كورونا حول العالم

صورة

كشفت بيانات مجمعة لعدد حالات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) حول العالم، أن عدد الإصابات به تجاوز 4.8 ملايين حالة، وأظهرت بيانات منصة «وورلد ميتر» الدولية المتخصصة في الإحصاءات، أن إجمالي عدد المتعافين ارتفع أيضاً ليتجاوز 1.86 مليون حالة، وأشارت إلى أن عدد الوفيات تجاوز 316 ألف حالة، فيما واصلت دول أوروبية إجراءات رفع العزل.

وتصدرت الولايات المتحدة دول العالم من حيث عدد حالات الإصابة والوفاة، تلتها من حيث الإصابات روسيا وإسبانيا والمملكة المتحدة والبرازيل وإيطاليا وفرنسا وألمانيا وتركيا وإيران والهند وبيرو والصين.

وتجاوز عدد الإصابات في الولايات المتحدة 1.5 مليون إصابة إلى جانب نحو 91 ألف وفاة. وسجلت روسيا 281 ألف إصابة و2631 وفاة. وسجلت إسبانيا نحو 278 ألف إصابة ونحو 27 ألف وفاة، وسجلت المملكة المتحدة 243 ألف إصابة ونحو 34 ألف وفاة. وسجلت إيطاليا نحو 225 ألف إصابة ونحو 32 ألف وفاة.

وفي الولايات المتحدة، اعتبر رئيس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، جيروم باول، أنه يتوقع أن تصل ذروة معدل البطالة إلى 20 أو 25%، بينما سيتراجع الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة خلال الفصل الثاني بنحو 20 أو 30%، لكنه أكد أن الأزمة لا تقارن مع الكساد الكبير في الثلاثينات، لأن الدول باتت مجهزة بشكل أفضل لمواجهة الأزمة.

وعاد بعض طلاب المدارس الثانوية في فرنسا إلى المدارس، لكن فقط في المناطق الأقل تضررا بالوباء، وفي بلجيكا عاد الطلاب أيضاً إلى المدارس، وفي البرتغال وأذربيجان مروراً بالدنمارك وإيرلندا وألمانيا، أعيد فتح المطاعم والمقاهي.

واتخذت إيطاليا أكبر خطوة تجاه العودة للحياة الطبيعية ما قبل تفشي فيروس كورونا، أمس، حيث أعادت فتح معظم الأنشطة التجارية، وكتب رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي في خطاب لصحيفة ليجو: «العودة للحياة الطبيعية يشبه إعادة تعلم كيفية المشي».

وأضاف: «المشي خطوة خطوة بحذر واهتمام، لتجنب السقوط والعودة للوراء.. إيطاليا ستبدأ العمل مجددا»، وقد أعادت المحال وصالونات تصفيف الشعر والمقاهي والمتاحف فتح أبوابها، ولكن يجب عليها الالتزام بالتباعد الاجتماعي. كما سُمح للمواطنين بالذهاب للشاطئ.

وفي الدنمارك، أعادت السلطات فتح المقاهي والمطاعم، إضافة إلى المزيد من المدارس، وسط مزيد من تخفيف الإجراءات لوقف انتشار الفيروس، وقالت السلطات إن التباعد الاجتماعي لايزال ضرورياً.


1.86

مليون حالة شفاء من الفيروس.. وعدد الوفيات يتجاوز 316 ألف حالة.

طباعة