تطبيق جديد في الأردن للإبلاغ عن الإصابات المشتبهة بـ«كورونا»

السعودية ترفع العزل عن 6 أحياء بالمدينة المنورة

جانب من صلاة التراويح بالحرم المكي. أ.ف.ب

أعلنت وزارة الداخلية السعودية رفع الإجراءات الاحترازية عن ستة أحياء بالمدينة المنورة اعتباراً من أمس.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية (واس) عن مصدر مسؤول بوزارة الداخلية قوله، إنه في ضوء توصيات الجهات الصحية، فقد تقرر رفع الإجراءات الاحترازية التي سبق الإعلان عنها في أحياء الشريبات، وبني ظفر، وقربان، والجمعة، وجزء من الإسكان، وبني خدرة بالمدينة المنورة، وذلك اعتباراً من أمس. وأضاف المصدر أنه تقرر السماح للسكان بالتجول، لقضاء احتياجاتهم، من الساعة التاسعة صباحاً حتى الساعة الخامسة مساءً، وكذلك استمرار عمل الأنشطة المستثناة والعمل بالإجراءات الوقائية الاحترازية الصحية التي سبق الإعلان عنها.

وأشار إلى أن «وزارة الداخلية إذ تعلن ذلك؛ لتؤكد أن هذه الإجراءات تم اتخاذها في إطار الجهود التي تبذلها المملكة للحفاظ على الصحة العامة بمنع انتشار فيروس كورونا».

وأهاب المصدر بالجميع استشعار مسؤولياتهم الفردية بالالتزام والتقيد بإجراءات العزل.

وفي عمّان أطلق الأردن تطبيقاً جديداً يسمح بالإبلاغ عن أي تجمعات مخالفة لإجراءات الوقاية من وباء كوفيد-19، أو خرق لحظر التجول أو عن أشخاص يشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا المستجد.

وأطلق على التطبيق المجاني اسم «سي رادار» (رادار كورونا)، ويمكن للمستخدمين تحميله مجاناً على أجهزة «الأندرويد» عبر «غوغل بلاي» على أن يتم توفيره على مجموعة «أبل»، الشركة الصانعة لهواتف «آي فون» خلال أيام.

ويعتبر التطبيق ثاني وسيلة تطلقها السلطات بعد الخط الساخن 193 للإبلاغ عن حالات الاشتباه بالإصابة.

وقالت وزارة الصحة في شريط فيديو نشرته على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، ويوضح آلية استخدام التطبيق الجديد، إن «الهدف هو الإبلاغ عن أي تجمعات للأشخاص أو الاشتباه بإصابات بفيروس كورونا مع تحديد موقع التجمعات أو الإصابات».

وأوضحت أنه بموجب التطبيق يتم تحديد نوع التجمع وعدد الأشخاص أو المحال المخالفة أو وجود كسر لحظر التجول وتحديد الموقع وإرسال الإبلاغ. وأضافت أن على الشخص الذي يقوم بالإبلاغ تسجيل اسمه الثلاثي ورقم هاتفه وملاحظاته وإرسال الإبلاغ. وبحسب الوزارة فإن «الأجهزة المعنية ستقوم بالتعامل مع هذا البلاغ».

ودعا وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام أمجد العضايلة خلال إيجاز صحافي المواطنين إلى «الإبلاغ عن أيّ تجمّعات، أو الاشتباه بحالات إصابة أو مخالطة (...) من باب المسؤولية الاجتماعية والوطنية». وأوضح العضايلة، أن «خليّة الأزمة في المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات، قامت باستحداث هذا التطبيق الإلكتروني للتبليغ عن التجمّعات بمختلف أشكالها، أو اشتباه بحالات إصابة، مع إمكانية تحديد الموقع بدقّة؛ لتمكين الأجهزة المعنية من التعامل معها».


رفع العزل شمل أحياء الشريبات وبني ظفر وقربان والجمعة وجزء من الإسكان وبني خدرة.

طباعة