بلدية موسكو: 2% من سكان العاصمة مصابون بـ «كورونا»

10 آلاف إصابة بـ «كوفيد-19» في روسيا خلال 24 ساعة

ممرضة تحمل عينة لعاب مريض كورونا في مركز طبي بموسكو. أ.ف.ب

أعلنت روسيا أمس ارتفاع عدد الإصابات المسجّلة بفيروس كورونا المستجد خلال يوم واحد بنحو 10 آلاف، في أعلى حصيلة منذ بدء تفشي المرض، فيما قال رئس بلدية موسكو سيرغي سوبيانين إن 2% من سكان العاصمة مصابون بكورونا.وتفصيلاً، أفادت السلطات الروسية بأن إجمالي عدد الإصابات ارتفع بـ9623 حالة إلى 124 ألفاً و54، لكن معدّل الوفيات المسجّل رسمياً يعد منخفضاً مقارنة بدول على غرار إيطاليا وإسبانيا والولايات المتحدة.

وتوفي 57 شخصاً في الساعات الـ24 الماضية، لتبلغ الحصيلة الإجمالية للوفيات 1222، والمتعافين إلى 15 ألف حالة.

ويتزايد منذ أيام عدد الإصابات بالعدوى في روسيا، أكبر دول العالم من حيث المساحة، وذلك رغم حظر التجول للحد من انتشار الفيروس.

وبحسب إحصائية جامعة «جونز هوبكنز» الأميركية المرموقة، تحتل روسيا حالياً المركز السابع في قائمة الدول صاحبة أكبر عدد من إصابات فيروس كورونا في العالم.

وتعتبر العاصمة موسكو أكثر المناطق المتضررة من الوباء في روسيا، حيث يوجد نحو 62 ألفاً و600 حالة إصابة، وثمة توقعات بأن العدد الحقيقي للإصابات أكبر من ذلك.

وصرح رئيس بلدية موسكو سيرغي سوبيانين نقلاً عن نتائج فحوص أمس، بأن 2% من سكان العاصمة الروسية، أي أكثر من 250 ألف شخص، مصابون بفيروس كورونا المستجد.

وكتب سوبيانين على مدونته «حسب فحوص كشف المرض التي أجريت لمجموعات متنوعة من السكان، العدد الفعلي للأشخاص المصابين هو نحو 2% من العدد الإجمالي لسكان المدينة».

وقال سوبيانين إن موسكو عززت إلى حد كبير قدرتها على إجراء فحوص للسكان في الأسابيع الأخيرة، موضحاً أن المدينة «نجحت في احتواء انتشار المرض» بفضل تشديد قواعد العزل وإجراءات أخرى.

إلا أنه أكد أن الوباء لم يبلغ ذروته في موسكو، وقال إن «التهديد يواصل تقدمه».

وأعلنت وزارة الصحة الروسية الجمعة أن عدد الأطفال المصابين يرتفع.

وأضافت أن طفلين توفيا بالمرض في البلاد بينما هناك 11 طفلاً آخرين حالتهم حرجة.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مدد حظر التجول حتى الحادي عشر من مايو الجاري.

وقال وزير الصحة الروسي ميخائيل موراشكو، إنه لا يمكن رفع الحجر الصحي بشكل كامل بعد ذروة الجائحة مباشرة.

وأعلن الخميس عن إصابة رئيس الوزراء ميخائيل ميشوستين بعدوى كورونا. وأعلنت وكالة أنباء «تاس» الروسية الحكومية عن إصابة عضو آخر في الحكومة الروسية، وهو وزير البناء فلاديمير ياكوشيف، الذي قالت وزارته إنه يخضع للعلاج في المستشفى.

طباعة