الأردن يخفف حظر التجوال ويسمح للمتاجر بفتح أبوابها

    قال رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز يوم الثلاثاء إن الحكومة ستسمح للناس بالسير على الأقدام لشراء البقالة في المتاجر الصغيرة لتسهيل الحياة اليومية لما يقرب من عشرة ملايين نسمة وسط حظر تجوال صارم لكبح تفشي فيروس كورونا المستجد.

    وتم فرض حظر التجوال يوم السبت الماضي بعد أن أصدر العاهل الأردني الملك عبد الله مرسوما يمنح الحكومة سلطات واسعة لفرض حظر تجوال ينفذه الجيش وإجراءات أخرى. وبررت الحكومة القيود الصارمة بقولها إن الكثير من الناس قد استخفوا بدعوات البقاء في منازلهم، وخاطروا بانتشار الفيروس بسرعة.

    وأغلقت المتاجر والمخابز وحتى الصيدليات أبوابها منذ ذلك الحين وانتشر الجيش في جميع أنحاء البلاد وحذر من أن أي شخص يغادر منازله سيواجه السجن لمدة عام.

    وقال الرزاز إن السلطات ستسمح للناس ابتداء من اليوم الأربعاء بمغادرة منازلهم من الساعة العاشرة صباحا حتى الساعة السادسة مساء للذهاب سيرا على الأقدام إلى المتاجر الصغيرة والبقالة والمخابز والصيدليات.

    وتابع الرزاز قائلا: "اتفهم تماما حالة القلق والتوتر عند البعض وحاجتكم إلى تأمين مستلزمات بيوتكم من أغذية وخبز ومياه وأدوية ومحروقات. كما اتفهم أن حظر التجوال حالة غير طبيعية وغير معهودة بالنسبة للأردنيين في هذا البلد الآمن ولها تداعيات سلبية ونفسية علينا جميعا".

    وأضاف في إفادة صحفية: "وضعنا اليوم خطة شاملة وجدولا زمنيا لتزويد المواطنين باحتياجاتهم الأساسية مع فتح المجال لخدمة التوصيل لمقدمي الخدمة المرخصين من محلات السوبر ماركت الكبيرة ابتداء من يوم الخميس المقبل، وسيتم الإعلان عن آليات التوصيل".

    وحذر الرزاز من أن أي تدافع أو اكتظاظ سيؤدي إلى الإغلاق الفوري. وأكد استمرار منع حركة المركبات منعا باتا.

    إلى ذلك، أعلنت وزارة الصحة الأردنية تسجيل 26 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات في المملكة إلى 153. ولم تسجل البلاد أي حالة وفاة.

    طباعة