شهد اتفاقية لدعم مشروعات في موريتانيا بقيمة 25 مليون دولار

محمد بن زايد يستقبل ولد عبدالعزيز.. ويستعرض مع رئيس أنغولا المستجدات الإقليمية والدولية

صورة

استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أمس، في قصر الشاطئ، الرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز، وبحث الجانبان العلاقات الثنائية بين البلدين، كما شهد سموه والرئيس ولد عبدالعزيز اتفاقية لدعم مشروعات في موريتانيا بقيمة 25 مليون دولار.

وقد رحب سموه خلال اللقاء الذي حضره سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، بزيارة الرئيس محمد ولد عبدالعزيز إلى الدولة، متطلعاً إلى أن تسهم زيارته في دفع العلاقات الأخوية والتعاون المشترك إلى آفاق أوسع وأرحب بما يحقق مصالح البلدين وشعبيهما.

وبحث الجانبان العلاقات الثنائية بين البلدين وإمكانات تنمية وتنويع مسار تعاونهما، بما يخدم مصالحهما المتبادلة ويلبي تطلعات شعبيهما في التقدم والازدهار والتنمية.

واستعرض الجانبان عدداً من القضايا ذات الاهتمام المشترك وتبادلا وجهات النظر بشأنها.

وقد شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد والرئيس الموريتاني، أمس، في قصر الشاطئ مراسم توقيع اتفاقية بين «صندوق خليفة لتطوير المشاريع» و«صندوق الإيداع والتنمية الموريتاني» لدعم وتعزيز ريادة الأعمال وتطوير المشروعات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في موريتانيا بقيمة 25 مليون دولار أميركي.

ووقّع الاتفاقية رئيس مجلس إدارة صندوق خليفة لتطوير المشاريع حسين جاسم النويس، ومدير عام صندوق الإيداع والتنمية الموريتاني محمدو يوسف جاغانا.

وبموجب الاتفاقية يقدم صندوق أبوظبي تمويلاً بقيمة 25 مليون دولار أميركي «ما يعادل 92 مليون درهم» تصرف على مدى خمس سنوات لدعم المشروعات الاقتصادية في موريتانيا.

وقال النويس إن الاتفاقية المبرمة مع صندوق الإيداع والتنمية الموريتاني تجسد عمق العلاقات الأخوية الوثيقة التي تربط دولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية الإسلامية الموريتانية، مؤكداً أن التمويل يهدف إلى دعم جهود الحكومة الموريتانية في التنمية الاقتصادية.

وتوقع النويس أن تسهم عملية التمويل التي ستقوم على أسس ومعايير فنية في خلق فرص عمل دائمة أمام الشباب الموريتاني. وقال «نريد أن نتيح الفرصة أمام أصحاب المهارات والإمكانات الريادية الإبداعية لتحقيق طموحاتهم وتأسيس مشروعاتهم الخاصة التي ستسهم في تعزيز روافد الاقتصاد الوطني الموريتاني».

وأضاف أن اتفاقية التمويل أكدت أهمية تمكين المرأة وزيادة مساهمتها في عملية التنمية الاقتصادية المستدامة، كما ركزت على ضرورة دعم الإبداع والابتكار والاستثمار في الطاقات الشابة من أجل زيادة مساهمتهم في الاقتصاد الوطني، مؤكداً أن صندوق خليفة سيقدم الدعم الفني اللازم في مجال تنفيذ الخطط والاستراتيجيات التي تخدم الأهداف وتلبي التطلعات في المساهمة في التنمية.

من جهته، وجه محمدو يوسف جاغانا الشكر والتقدير لدولة الإمارات العربية المتحدة على هذا الدعم الكبير، لتمكين شرائح المجتمع خصوصاً فئة النساء والشباب من النهوض بمستقبل بلدهم الاقتصادي، مشيداً بالعلاقات الأخوية والمتجذرة التي تجمع البلدين الشقيقين.

وأوضح أن هذه الاتفاقية سيكون لها أثر إيجابي وستساعد على دفع عجلة التنمية والتطور في المناطق الريفية، وتدعم إنشاء المشروعات وخلق فرص عمل في المستقبل وتحقيق نمو شامل للحد من الفقر.

من جهة أخرى، استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أمس، في قصر الشاطئ رئيس جمهورية أنغولا جواو مانويل لورينسو، الذي يزور البلاد لحضور فعاليات «أسبوع أبوظبي للاستدامة».

وبحث سموه ورئيس أنغولا خلال اللقاء ــ الذي حضره سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة ــ علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والآفاق المستقبلية لتعزيزها وتطويرها، بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين وشعبيهما.

وتبادل الجانبان وجهات النظر بشأن عدد من القضايا والمستجدات الإقليمية والدولية التي تهم البلدين.

وأشاد الرئيس الأنغولي بأهمية فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة لاستقطابه نخبة من خبراء القطاعات ورواد التكنولوجيا والجيل القادم من قادة الاستدامة، بهدف مناقشة الفرص العالمية التي يمكن أن تنتج عن تقارب القطاعات بجانب تسليط الضوء على مستقبل الطاقة والمياه والتحديات التي تواجههما.

كما استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أمس، رئيس وزراء أوغندا الدكتور روهاكانا روغوندا الذي يزور الدولة لحضور فعاليات «أسبوع أبوظبي للاستدامة».

وبحث سموه ورئيس الوزراء الأوغندي ــ خلال اللقاء الذي جرى في قصر الشاطئ ــ علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين وسبل تطويرها في مختلف المجالات، خصوصاً في الجوانب الاقتصادية والاستثمارية والتجارية والتنموية والطاقة.

وتطرق اللقاء إلى أهمية الفعاليات التي تعقد ضمن «أسبوع أبوظبي للاستدامة» الذي يسلط الضوء على قضايا البيئة وأمن الطاقة والمياه ومختلف الحلول العصرية في التعامل معها، بجانب مشاركة المجتمع الدولي اهتمامه بالبيئة وحمايتها والتنمية المستدامة.

كما استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي أمينة لجنة العلاقات الخارجية والاقتصاد في مجلس النواب المكسيكي غابرييلا بارون، التي تزور البلاد لحضور فعاليات «أسبوع أبوظبي للاستدامة».

وتبادل سموه ورئيسة الاتحاد البرلماني الدولي ــ خلال اللقاء الذي جرى في قصر الشاطئ ــ الحديث حول دور البرلمانات في دعم القضايا التي تهم شعوبها وتطلعاتها إلى تحقيق الاستقرار والسلام والتنمية في مختلف المجالات.

واستعرض الجانبان، خلال اللقاء، عدداً من القضايا والمستجدات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وتبادلا وجهات النظر بشأنها، كما تطرقا إلى أهمية فعاليات «أسبوع أبوظبي للاستدامة» والقضايا والحلول التي يطرحها حول مستقبل الطاقة والمياه والبيئة والتنمية وتحدياتها.

• محمد بن زايد استقبل رئيس وزراء أوغندا، وبحث مع رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي دور البرلمانات في دعم القضايا التي تهم شعوبها.

طباعة