كرزاي: واشنطن تسعى إلى إقامة قواعد دائمة في أفغانستان

أكد الرئيس الأفغاني حامد كرزاي، أن الولايات المتحدة تسعى لإقامة قواعد دائمة في أفغانستان لاستهداف مخابئ «القاعدة» و«طالبان» في المنطقة.

وقال كرزاي متحدثاً في مؤتمر صحافي في قصره الرئاسي، إن حكومته تتفاوض مع المسؤولين الاميركيين حول التفاصيل القانونية والاستراتيجية للاتفاق.

وأضاف قائلاً: إننا نعتقد أن علاقة طويلة الأمد مع الولايات المتحدة أمر في مصلحة أفغانستان. وإنه يأمل في علاقة تجلب الأمن لأفغانستان التي بدورها تجلب رخاء اقتصاديا لأفغانستان ونهاية للعنف. ولم يحددالرئيس الأفغاني موعداً للانتهاء من الاتفاق، لكنه قال إن أي علاقة طويلة المدى ستحتاج إلى موافقة البرلمان ومجلس الزعماء القبليين التقليدي (لويا جيرجا). كما شدد على أن أي قواعد أميركية طويلة المدى «لن تستخدم كقاعدة ضد أي دولة أخرى، وأفغانستان ليست مكانا يتعرض جيراننا منه للتهديد».

من جهة أخرى، يخشى الاستاذان اليكس ستريك فان لينشوتن وفيليكس كوين من جامعة نيويورك، أن تجعل الولايات المتحدة اتفاق سلام في افغانستان أكثر صعوبة من خلال وضعها حركة طالبان وتنظيم القاعدة في سلة واحدة، واشارا الى وجود خلافات بين الطرفين.

وقالا في تقرير ان «(طالبان) و(القاعدة) تنظيمان مختلفان مع اهداف وعقائد ووسائل تجنيد مختلفة، وهناك احتكاكات كبيرة بين الطرفين كانت موجودة قبل 11 سبتمبر ،2001 ومازالت هذه الاحتكاكات قائمة حالياً». ويضيف الاستاذان اللذان عملا سنوات عدة في افغانستان أن الهجمات ضد قادة «طالبان» تترجم عبر وصول مقاتلين جدد اصغر سناً واكثر تشددا الى رأس الحركة، ما يسمح للقاعدة بزيادة نفوذها. وكانت صحيفة «نيويورك تايمز» اشارت الى هذا التقرير الذي جاء بعنوان «فصل طالبان عن القاعدة.. أساس النجاح في افغانستان».

طباعة