جنوب السودان يبدأ تشكيل قواته الجوية

أعلن المتحدث باسم جيش جنوب السودان، فيليب أجوير، وصول أول 10 طائرات هليكوبتر تمثل نواة القوات الجوية لجنوب السودان في الآونة الأخيرة،ما سيمكن الجيش الجنوبي من مواجهة الميليشيات وتأمين اراضيه المترامية الأطراف.

وتفيد النتائج الأولية لاستفتاء الجنوب الذي جرى في التاسع من يناير الجاري، بأن الأغلبية وافقت على الانفصال، ومن المتوقع ان يقود الى الاستقلال في التاسع من يوليو المقبل. وكانت السيطرة الجوية للشمال ميزة كبرى خلال الحرب الأهلية لكن الخرطوم اشارت الى انها ستقبل بخسارة الجنوب المنتج للنفط، ما يعزز التوقعات باستقرار الدولة في الجنوب وبالنمو الاقتصادي. وقال أجوير «انها أول محاولة لتزويد القوات الجوية بالعتاد لتقوم بمهمتها، نحتاج جيشاً قوياً حين نصبح دولة مستقلة». ولم يذكر أجوير الجهة التي تم شراء الطائرات منها، لكنه ذكر ان طائرات النقل الهليكوبتر يمكن استخدامها طائرات حربية ضد «جيش الرب للمقاومة» الذي بثت هجماته عبر الحدود الرعب في الجنوب لسنوات، وأضاف «إذا شنت هجمات من (جيش الرب) ينبغي ان نكون قادرين على نقل قواتنا للحدود بسرعة ولم نتمكن من فعل ذلك في (الماضي)». وذكر أجوير أن القوات الجوية للجنوب لن تثير حفيظة الخرطوم نظراً للتفوق الهائل للقوات الجوية في الشمال.

وقال «يمتلكون مئات من المقاتلات، كيف تثير غضبهم 10 طائرات هليكوبتر للنقل؟ نريد مساعدتهم والعمل معاً من اجل جعل السودان آمناً في المستقبل».

وقال المتحدث باسم جيش الشمال، الصوارمي خالد، انه غير قلق، وأضاف «انها طائرات نقل هليكوبتر، من الواضح انه يمكن استخدامها طائرات عسكرية ان ارادوا، ولكن يبدو انهم لا يعتزمون ذلك»  

طباعة