ليبرمان يرسم خريطة لدولة فلسطينية بحدود مؤقتة

«التحقيق» الإسرائيلي «يشرعن» حصار غزة وعدوان «أسطول الحرية»

المراقبان الدوليان ديفيد تريمبل (يمين) وكين واتكين ضمن لجنة التحقيق الإسرائيلية. رويترز

برّأت لجنة تحقيق إسرائيلية على نطاق واسع أمس الجيش الإسرائيلي في تحقيق بشأن حصار غزة والعدوان على اسطول الحرية، فيما كشف تقرير إخباري إسرائيلي أن وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان، رسم خريطة لدولة فلسطينية بحدود مؤقتة، سارع الفلسطينيون برفضها.

وتفصيلاً، قالت لجنة التحقيق الإسرائيلية في تقريرها الذي نشر أمس، ان الحصار البحري على قطاع غزة، والهجوم الإسرائيلي الدامي على اسطول المساعدات في 31 مايو الماضي، كانا «شرعيين» و«يتوافقان مع القانون الدولي». واتفق اعضاء اللجنة الستة، وبينهم مراقبان دوليان، الذين كلفوا النظر في الجوانب القانونية المتعلقة بالهجوم الذي شنته قوات كوماندوز اسرائيلية على «اسطول الحرية» الذي كان يسعى لكسر الحصار المفروض على قطاع غزة، بالإجماع على تبرئة الدولة العبرية.

والمراقبان الدوليان هما ديفيد تريمبل (66 عاماً) الحائز جائزة نوبل للسلام عام 1998 وكين واتكين (59 عاماً) المدعي العام السابق للجيش الكندي.

وقالت اللجنة التي يترأسها القاضي يعكوف تيركل ان «فرض حصار بحري على قطاع غزة بالنظر الى الدوافع الأمنية والجهود التي تبذلها اسرائيل للوفاء بالتزاماتها الإنسانية، كان قانونياً ومتوافقاً مع القانون الدولي». ووصفت حركة حماس تقرير اللجنة بأنه محاولة لإضفاء الشرعية على الجرائم الإسرائيلية. وقال الناطق باسم الحركة فوزي برهوم لوكالة «فرانس برس»، ان «هذا تأكيد على عدم وجود اي عدالة داخل الكيان الصهيوني وهي محاولة بائسة لتبرير اخفاقات الجيش الصهيوني المتكررة واضفاء الشرعية على جرائم الاحتلال وتجميل صورته والتغطية على هذه الجريمة».

من جهة أخرى، نقلت صحيفة «هآرتس» عن مصدر في وزارة الخارجية الإسرائيلية قوله ان الوزير افيغدور ليبرمان قام بإعداد خريطة لدولة فلسطينية بحدود مؤقتة. وقال ان اعداد هذه الخريطة جاء تحسباً لاحتمال حدوث اعتراف دولي بالدولة الفلسطينية المستقلة في شهر سبتمبر من العام الجاري، اعتقاداً من ليبرمان بأنه يتعين على اسرائيل اطلاق مبادرة سياسية للتخفيف من الضغوط الدولية الممارسة عليها، وأوضح المصدر السياسي ان الخريطة تنطوي على تجميد الوضع القائم على الأرض مع ادخال تعديلات بسيطة عليه. وأعلن رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات رفض الجانب الفلسطيني للخطة التي طرحها ليبرمان القاضية بإقامة دولة فلسطينية بحدود مؤقتة على 50٪ من مساحة الضفة الغربية بهدف كبح اعتراف دولي بدولة فلسطينية في حدود العام .1967 وقال عريقات لموقع «يديعوت أحرونوت» الإلكتروني إن إسرائيل تدور حول نفسها والدولة الفلسطينية ستأتي وهي واقع، وعلى إسرائيل أن تكون الأولى التي تعترف بها. وأعلنت حركة حماس ان اقتراح ليبرمان، محاولة بائسة لإخراج إسرائيل من ورطتها. وقالت إن هذه التصريحات تأكيد على حالة الحرج الذي يسببه الحراك الدولي في دعم حق الشعب الفلسطيني في دولة مستقلة على حدود الرابع من يونيو عام .1967 على صلة أكدت وزيرة الخارجية الفرنسية ميشال اليو ماري، اثر لقائها الرئيس الفلسطيني محمود عباس في عمان، ان تحقيق السلام لابد منه، محذرة من ان «ما هو ممكن اليوم قد يكون مستحيلاً في الأشهر المقبلة».

طباعة