بايدن نادم على قرار غزو العراق

صرح نائب الرئيس الأميركي، جو بايدن، بأن احتمالات الفشل والنجاح في العراق متساوية ليتعافى من الفوضى السياسية الأخيرة بشكل جيد، وقال بايدن امام الأعضاء الديمقراطيين في الكونغرس، خلال اجتماع في البرلمان المحلي لولاية ميريلاند، إنه لو كان بإمكانه اعادة التاريخ إلى الوراء، لكانت النتائح افضل لو لم يبادر الرئيس السابق جورج بوش الى الإطاحة بنظام صدام حسين.

لكن بايدن الذي ايّد، كسيناتور، نهاية ،2002 استخدام القوة في العراق، قال ان السنوات الطويلة من النزف والألم في العراق قد يكون ثمنها مرتفعاً، وربما ما كان يجب ان تحدث اصلاً، وأضاف «يتساءل بعضكم، ولا تظنوا أنني لا أطرح السؤال على نفسي أيضا، هل كان الأمر يستحق 4439 قتيلاً في صفوف الجنود الأميركيين؟ وجرح 32 ألف شخص، من بينهم 16 ألفاً سيحتاجون إلى الرعاية الدائمة؟». وتابع نائب الرئيس الأميركي: «وحده التاريخ يحمل الجواب، لكن لو قدر لنا العودة الى الوراء، لربما ما كنا نفعل ذلك.

من جهة أخرى، عاد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الى إيران مجدداً، بعد قضائه اسبوعين في العراق، اثر غياب دام اربعة اعوام أمضاها هناك، وقال احد مساعديه لوكالة فرانس برس، ان «مقتدى غادر العراق الخميس عائدا إلى إيران، هذا كل ما استطيع قوله».  

طباعة