مقتل 15 مدنياً بهجومين في أفغانستان

قتل 15 مدنياً، بينهم ست نساء وطفل، في انفجار قنيلة يدوية وعبوة يدوية الصنع شمال وجنوب أفغانستان، وقتل، أمس، تسعة اشخاص، بينهم ست نساء وطفل، كانوا متوجهين الى حفل زفاف، في انفجار قنبلة يدوية الصنع وضعت عند حافة الطريق في ولاية بقلان شمال افغانستان. وقال المسؤول المحلي في الشرطة قدرة الله إن القنبلة انفجرت بسيارة تقل تسعة اشخاص انطلقوا من العاصمة بول الخمري متوجهين الى حفل زفاف في قرية داندي شهاب الدين. وقال المتحدث باسم حاكم الولاية محمود حقمال ان الركاب التسعة وهم ست نساء وطفل ورجلان احدهما السائق، قتلوا في الانفجار.

من ناحية أخرى افادت السلطات المحلية عن مقتل ستة مدنيين وجرح ثلاثة آخرين بانفجار عبوة يدوية الصنع في ولاية هلمند، التي تعتبر من معاقل طالبان جنوب افغانستان.

وقال الناطق باسم حاكم ولاية هلمند داود احمدي ان ستة مدنيين قتلوا وجرح ثلاثة، مساء أول من أمس.

ونسب الاعتداء الى «اعداء السلام والاستقرار»، في عبارة تشير بها الحكومة الافغانية عادة الى طالبان. ووقع الانفجار في منطقة سنجين غير المستقرة، التي لم يتوصل الحلفاء الى ارساء الامن فيها طوال تسع سنوات من الحرب. وتعتبر ولاية هلمند من المعاقل التقليدية لحركة طالبان التي تقاتل الحكومة الافغانية وحليفتها القوات الدولية التي اطاحت بها نهاية .2001

طباعة