البشير يضمن أمن الجنوبيين وممتلكاتهم خلال الاستفتاء

سودانيون جنوبيون ينقلون لوازم الاستفتاء من طائرة للأمم المتحدة. أ.ب

وجه الرئيس السوداني عمر البشير، أمس، بتوفير الأمن للجنوبيين وممتلكاتهم في جميع أنحاء البلاد، خلال إجراء استفتاء تقرير مصير جنوب السودان في التاسع من يناير الجاري.

وأكد وزير الداخلية السوداني المهندس إبراهيم محمود حامد عقب لقائه البشير، أن عملية تأمين الاستفتاء وما بعده تسير بصورة طبيعية، موضحاً أنه تم نشر 17 ألفاً و500 شرطي في حالة استعداد.

وأضاف أن هناك تنسيقاً مع شرطة جنوب السودان ولجان أمن المجتمع والقوات المسلحة وجهاز المخابرات لتأمين البلاد، مشيراً إلى أنه بحث مع البشير الوضع الأمني في البلاد وإمكانات تأمين الوضع في ولايات دارفور.

وكشف الوزير عن الاستغناء عن الجنسية السودانية المعمول بها الآن ليحل محلها التعامل بـ «بطاقة قومية»، مشيراً إلى أنه تم إعطاء كل مواطن رقماً وطنياً، بعد أخذ المعلومات وإدخال نظام البصمة في كل مراحل الاستخراج سواء كان ذلك في البطاقة أو جواز السفر. ولفت إلى تسجيل جميع المواطنين السودانيين، إضافة إلى الأجانب الموجودين في البلاد بمن فيهم الجنوبيون الموجودون في الشمال.

في سياق متصل، قال الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية لشؤون الاتصال والإعلام رئيس بعثة مراقبي الجامعة لاستفتاء السودان السفير محمد الخمليشي، إن مهمة البعثة هي مراقبة الاستفتاء أيا كانت نتيجته، مؤكداً تطلع الجامعة العربية إلى أن يكون السودان آمناً ومستقراً وأن يتوصل إلى تسوية لبقية القضايا ومنها منطقة ابيي. وأضاف أن البعثة تضم 88 متخصصاً سينتشرون في 21 مركزا للتصويت في جنوب السودان وشماله.

وأوضح أن وفد الجامعة الذي زار السودان لمس من جميع الأطراف استعداداً لقبول نتائج الاستفتاء.

طباعة