ميليشيات الحوثي تصعّد خروقاتها في جبهات الساحل الغربي

الجيش اليمني يتقدم في الجوف ويصل إلى تخوم الحزم

قوات الشرعية كبدت الميليشيات خسائر كبيرة في جبهات عدة. أرشيفية

واصلت قوات الجيش اليمني والقبائل تقدمها في جبهتي النضود وبئر المرازيق بمحافظة الجوف، وتمكنت من الوصول إلى تخوم مدينة الحزم عاصمة المحافظة، فيما تواصلت المواجهات في جبهات المخدرة وصلب نهم بين العاصمة صنعاء ومأرب، في حين تصاعدت الخروقات من قبل ميليشيات الحوثي في جبهات الساحل الغربي.

وفي التفاصيل، تواصلت المعارك والمواجهات بين قوات الجيش اليمني والقبائل من جهة وميليشيات الحوثي من جهة أخرى في جبهات محافظة الجوف اليمنية، تمكنت خلالها من إحراز انتصارات جديدة في جبهة بئر المرازيق وجبهة النضود واقتربت أكثر من مدينة الحزم عاصمة المحافظة، وفقاً لمصادر ميدانية، مؤكدة إحراز تقدم كبير في جبهة بئر المرازيق، وتكبيد الميليشيات خسائر كبيرة في أوساط عناصرهم بينهم قيادات بارزة.

وأوضحت المصادر أن قائد جبهة المرازيق التابع للميليشيات العميد صالح هادي السفياني قائد محور بئر المرازيق لقي مصرعه مع عدد من عناصره بغارة جوية لمقاتلات التحالف، أدت أيضاً إلى تدمير آليات قتالية تابعة لهم في جبهة المرازيق.

وأشارت المصادر إلى أن قوات الجيش والقبائل واصلت أمس تقدمها في جبهتي النضود وبئر المرازيق، واقتربت كثيراً من تخوم مدينة الحزم عاصمة المحافظة، وسط انهيار صفوف الميليشيات وتكبدها عدداً كبيراً من القتلى تم حصر 1900 جثة لعناصرهم في الأسبوع الماضي في جبهات الجوف وحدها، بينهم 62 جثة لقيادات بارزة.

وأوضحت المصادر أن الميليشيات أقرت بمصرع القيادات: عبدالرقيب عزيز ضوير، وعلي أحمد حمدين، ويحيى صغير العزام، وعادل ناصر الشامي، وأحمد يحيى حباط، وياسين يحيى المؤيد، بالإضافة إلى شقيق قائد محور الجوف، صالح هادي القعود، ويدعى «أبوفهد القعود سفيان».

وفي جبهات صنعاء ومأرب تواصلت المعارك في جبهات المخدرة وصلب نهم بمساندة كبيرة من مقاتلات التحالف التي استهدفت مواقع وتعزيزات حوثية كانت في طريقها من صنعاء إلى تلك الجبهات، أدت إلى تدمير آليات قتالية ومصرع وإصابة من كانوا على متنها.

في الأثناء أسقطت قوات الجيش اليمني والقبائل، مساء أول من أمس، طائرة مسيرة أطلقتها ميليشيات الحوثي باتجاه مدينة مأرب، وفقاً لمصدر محلي، مشيراً إلى أن الطائرة استطلاعية أطلقتها الميليشيات بمهمة تجسسية في سماء المدينة التي فشلت في اقتحامها على مدى الأشهر الماضية.

وأكد المصدر أن الطائرة كانت تحلق فوق منطقة سوق السلاح بالمدينة وفي مناطق تنتشر فيها قوات الأمن الخاصة التي تمكنت من إسقاط الطائرة وإفشال مهمتها.

وفي الحديدة واصلت ميليشيات الحوثي تصعيدها وخروقها للهدنة وقامت أمس بشن قصف عشوائي على مناطق سكنية في حارة الضبياني وشارع الخمسين بمدينة الحديدة مركز المحافظة، ما دفع القوات المشتركة إلى الرد على مصادر النيران وإسكاتها.

إلى ذلك أكدت مصادر في قوات العمالقة التابعة للمشتركة مصرع القيادي الحوثي العقيد محمد يحيى الحوري المكنى «أبوعلي»، والمعيّن «أركان محور الدريهمي»، ومسؤول التعبئة للميليشيات الحوثية في مديريات الحديدة في المواجهات الأخيرة مع القوات المشتركة في قطاع الدريهمي. ورصدت القوات المشتركة تعزيزات مسلحة لميليشيات الحوثي دفعت بها إلى المزارع والقرى القريبة من خطوط التماس في جبهة حيس بالحديدة، ضمن تصعيدها للهدنة الأممية، وفقاً لمصدر عسكري في المشتركة، مشيراً إلى أن الميليشيات أرسلت تعزيزات قادمة من المحويت وحجة وذمار إلى منطقة دار القحيم والمساوي جنوب حيس وقرية الحصب من جهة الشرق، ووادي نخلة ومفرق العدين من جهة الشمال، بهدف شن هجوم على حيس لتعويض فشلها وخسائرها في الدريهمي.

من جهة أخرى ارتكبت الميليشيات جريمة جديدة بحق أبناء مديرية الدريهمي بقصف قرى بالمديرية ما أدى إلى استشهاد مواطنين وجرح آخرين في قرية الشجيرة التابعة للمديرية في قصف بقذائف الهاون.

وكانت القوات المشتركة تمكنت خلال الأيام والأسابيع الماضية من تنفيذ عمليات تمشيط واسعة بتلك المناطق هدفت إلى تأمينها ومنع تمركز الميليشيات فيها بهدف استهداف مدينة حيس، وتمكنت من الوصول إلى مفرق سقم بين تعز والحديدة من جهة حيس.

وأفشلت القوات المشتركة عمليات استحداث مواقع للميليشيات في الطريق الرابط بين زبيد والتحيتا، وتمكنت من شن هجمات بالمدفعية على تحركات للحوثيين برفقة آليات حفر وتشييد ثقيلة في تلك المناطق ودمرتها.

وفي الضالع لقي خمسة من عناصر الحوثي مصرعهم أثناء محاولتهم زرع عبوات ناسفة في الجهة الغربية لسوق مدينة الفاخر شمال قعطبة.


مقاتلات التحالف تستهدف مواقع وتعزيزات حوثية كانت في طريقها إلى جبهات صنعاء ومأرب.

طباعة