«التحالف» يدمّر «مسيّرة» مفخخة أطلقتها ميليشيات الحوثي تجاه السعودية

القوات اليمنية تحرّر جبل صوران بين ناطع والملاجم في البيضاء

أعلنت قيادة القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن، اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار مفخخة، أطلقتها الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران تجاه المملكة.

وفيما حررت القوات اليمنية المشتركة، مسنودة بالمقاومة المحلية، جبل صوران في مديرية ناطع، المطل على مديرية الملاجم، في عملية عسكرية نوعية وساندتها مقاتلات التحالف، تواصلت المعارك في جبهات غرب مأرب والجوف وصلب نهم بمحافظة صنعاء، وشمال الضالع.

وتفصيلاً، أكد المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف «تحالف دعم الشرعية في اليمن»، العقيد الركن تركي المالكي، في بيان، أمس، أن قوات التحالف المشتركة تمكنت من اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار مفخخة، أطلقتها الميليشيات الحوثية الإرهابية بطريقة ممنهجة ومتعمدة لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين في المنطقة الجنوبية.

من جهتها، سيطرت القوات المشتركة مسنودة بالقبائل والمقاومة المحلية، أمس، على مواقع استراتيجية في مديرية ناطع بمحافظة البيضاء وسط اليمن، بمساندة كبيرة من مقاتلات التحالف، بعد معارك عنيفة خاضتها مع ميليشيات الحوثي أدت إلى مصرع وإصابة عدد من الحوثيين بينهم قيادات بارزة.

وأكد مدير عام مديرية ناطع، العميد مسعد الصلاحي، تمكن القوات المشتركة والمقاومة المحلية من السيطرة على جبل صوران الاستراتيجي المطل على مناطق وطرق استراتيجية، والذي يعد من أهم المواقع العسكرية في المديرية المشرفة على مديرية الملاجم، مشيراً إلى أن المشتركة والمقاومة تمكنتا من تأمين الطرق الرابطة بين ناطع والملاجم استعداداً للدخول إليها بعد استكمال تحرير التباب في أطراف المديرية.

وأوضح العميد الصلاحي أن المعارك خلّفت قتلى في صفوف الميليشيات، بينهم خمسة من القيادات الميدانية، أحدهم مشرف المديرية، إلى جانب إصابة العشرات، وتدمير آليات عسكرية وغنيمة أخرى، لافتاً إلى استمرار عمليات تطهير المنطقة من بقايا العناصر الحوثية المختبئة.

وفي جبهة قانية، أكدت مصادر ميدانية تمكن رجال قبائل مراد من فتح جبهة جديدة بين قانية وماهلية التابعة إدارياً لمحافظة مأرب، محققة تقدمات جديدة على حساب الميليشيات الحوثية التي تكبدت خسائر في عتادها القتالي بمساندة من مقاتلات التحالف التي شنت سلسلة من الغارات المركزة، أدت إلى تدمير تعزيزات قتالية للحوثيين كانت في طريقها باتجاه ماهلية.

وفي جبهة آل حميقان بمديرية الزاهر، قصفت ميليشيات الحوثي بالمدفعية وصواريخ الكاتيوشا قرى عدة في المنطقة، ما أدى إلى وقوع إصابات في صفوف المدنيين.

وفي مأرب تواصلت المعارك بين الجيش والقبائل من جهة وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، في جبهات المخدرة والمشجح وصرواح، مع تمكن قوات المنطقة العسكرية الثالثة وقبائل مأرب من صد هجوم واسع على جبهات عدة في غرب المحافظة.

وفي المشجح قصفت قوات الجيش والقبائل مواقع وتحصينات ميليشيات الحوثي غرب سوق صرواح، ما أدى إلى مصرع وإصابة عدد من الحوثيين، ودمرت آليات قتالية كانت في المنطقة، وفقاً لمصادر ميدانية، مؤكدة مصرع القيادي الحوثي البارز، أبوصدام الشامي، إلى جانب 12 من عناصرهم في الهجوم.

من جهة أخرى، أكدت مصادر مطلعة قيام ميليشيات الحوثي بالدفع بتعزيزات قتالية جديدة إلى جبهة هيلان غرب مأرب، من محافظتي صنعاء وعمران، بقيادة القيادي الحوثي البارز، أبوعلي الحاكم، والقيادي الحوثي نايف الأعوج، بهدف تضييق الخناق أكثر على محافظة مأرب التي يشهد محيطها معارك من جهات ثلاث محافظات هي البيضاء والجوف وصنعاء.

وفي صنعاء، شهدت جبال صلب في مديرية نهم معارك عنيفة وانفجارات سمعت إلى مناطق عدة في المديرية، جراء المعارك الدائرة في المنطقة، وقيام مقاتلات التحالف بشن سلسلة من الغارات على آليات الحوثيين، وعناصرهم الذين يحاولون اختراق الجبهة باتجاه مجزر والمخدرة بمأرب.

من جهة أخرى، أكدت مصادر بمديرية مدغل في مأرب قيام ميليشيات الحوثي بقصف آبار المياه التابعة للمديرية بعشرات القذائف والصواريخ، ما أدى إلى حرمان الأهالي والنازحين من مياه الشرب والاستخدام المنزلي، مشيرة إلى أن مناطق الزبرة والسمرة وآل راصع والخريبة والحصور، والقرى المجاورة، باتت محرومة من المياه، وهي تضم مخيمات للنازحين ما يهدد بكارثة إنسانية كبيرة.

وفي الجوف، أكد مساعد قائد المنطقة العسكرية السادسة قائد اللواء101 مشاة، محمد بن راسية، في تصريح، تمكن قوات الجيش والقبائل مسنودة بمقاتلات التحالف، من استعادة مواقع وصفها بالمهمة في جبهات الجوف، خلال اليومين الماضيين، منها موقع الحبيل الاستراتيجي.

وفي الضالع، تواصلت المعارك بين القوات المشتركة والميليشيات في جبهات غرب قعطبة، تركزت في محيط معسكر الجب الاستراتيجي وحاولت عناصر حوثية التسلل باتجاه المعسكر، وتم رصدها من قبل وحدات استطلاع المشتركة والتعامل معها بالأسلحة المناسبة.

وفي الحديدة، أَحبطت القوات المشتركة محاولة تسلل لميليشيات الحوثي، شمال شرق مديرية حيس جنوب المحافظة، وأوقعت في صفوفهم قتلى وجرحى وفقاً لمصدر في المشتركة، مشيراً إلى أن عناصر من ميليشيات الحوثي حاولت التسلل إلى موقع القوات المشتركة من الجهة الشمالية الشرقية لمديرية حيس، وتم إفشال المحاولة وتكبيد المتسللين قتلى وجرحى.

وكانت القوات المشتركة رصدت 54 خرقاً حوثياً للهدنة الأممية بمناطق متفرقة جنوب محافظة الحديدة، شملت أعمالاً عسكرية عدائية، تنوعت بين عمليات قصف واستهداف وقنص.

وكانت الميليشيات قصفت حافلة ركاب مدنية أثناء مرورها في شارع المطار، ما أسفر عن وفاة خمسة أشخاص وإصابة آخرين في جريمة جديدة تطال المارة على الطرق الرابطة بين مديريات ومناطق الحديدة.

إلى ذلك تمكنت القوات المشتركة في مديرية الدريهمي من إسقاط طائرة مسيرة حوثية في سماء الدريهمي.


ميليشيات الحوثي تقصف آبار المياه التابعة لمديرية مدغل في مأرب وتحرم الأهالي والنازحين من مياه الشرب.

طباعة