تدمير مخازن أسلحة وأليات عسكرية

عملية عسكرية نوعية تطال أكبر تعزيزات الحوثيين في صنعاء

قافلة عسكرية تابعة للجيش اليمني خلال استعدادات عسكرية ضد هجمات الميليشيات. أرشيفية

تمكنت قوات الجيش اليمني والقبائل، مسنودة بالتحالف العربي، من تدمير أكبر تعزيزات حوثية في مديرية بني حشيش التابعة لمحافظة صنعاء، فيما شهدت جبهات الجوف وصعدة ومأرب عمليات عسكرية وغارات للتحالف، في حين استمرت ميليشيات الحوثي الانقلابية في خروقها للهدنة الأممية في الساحل الغربي.

وفي التفاصيل، دمرت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، أمس، تعزيزات لميليشيات الحوثي الانقلابية في محيط العاصمة صنعاء، ما أدى إلى مصرع وإصابة العشرات من عناصرهم، وفقاً لمصادر ميدانية، مشيرة إلى أن مقاتلات التحالف استهدفت بغارات نوعية تعزيزات حوثية كبيرة، في وادي رجام بمديرية بني حشيش، كانت في طريقها إلى جبهات نهم وصرواح.

وأوضحت المصادر أن التعزيزات تضم دبابات وعربات عسكرية مصفحة وراجمات صواريخ كاتيوشا، تم تحريكها من معسكر للحوثيين في المديرية باتجاه جبهات نهم صنعاء وصرواح مأرب لتعويض خسائرها التي تكبدتها خلال الأيام الماضية في تلك الجبهات، لافتة إلى أن التعزيزات كانت تضم قيادات ميدانية بارزة، بينهم خبراء ألغام وصواريخ تم تدريبهم في إيران ولبنان.

وتواصلت المواجهات بين الجيش اليمني والقبائل في جبهات نهم، وسط أنباء عن تقدم للجيش في مسيرة الجبهة باتجاه مديرية خولان، فيما تواصلت المواجهات في قلب الجبهة من جهة فرضة نهم، ولم يعد يفصل القوات اليمنية عن نقيل الفرضة سوى كيلومترين فقط.

من جهة أخرى، ذكرت مصادر عسكرية أنه تم اكتشاف أكبر حقل للألغام التي زرعتها الميليشيات في محيط العاصمة، يضم مئات الآلاف من الألغام والمتفجرات، وينتشر على مساحة زراعية كبيرة، ويهدد حياة المدنيين من المزارعين والرعاة في تلك المناطق.

وأشارت المصادر إلى أن فرقاً عسكرية برفقة خبراء البرنامج السعودي لنزع الألغام «مسام»، تمكنت من تفكيك وإتلاف قرابة 200 ألف لغم وذخيرة غير منفجرة، كانت تهدد حياة المدنيين في طوق صنعاء.

وفي مأرب أكدت مصادر عسكرية تمكن قوات الجيش من إسقاط ثلاث طائرات مسيرة، أطلقتها ميليشيات الحوثي باتجاه أهداف مدنية في المحافظة المحررة.

وأوضحت المصادر استمرار المعارك في جبهات صرواح غرب المحافظة بين الجيش والميليشيات، وأن قيادات حوثية سقطت في مواجهات اليوميين الماضيين، بينها القيادي عبدالحميد المرتضى، والعميد سليم هادي الفقية، الرائد أسامة صالح عزالدين، والقيادي صالح عيظة الغمران، والقيادي أحمد رضوان المؤيد، إلى جانب اثنين من القيادات الميدانية.

على الصعيد ذاته، ذكرت مصادر عسكرية يمنية أن ميليشيات الحوثي خسرت في جبهات نهم ومأرب والجوف والبيضاء، خلال الأشهر الأربعة الماضية، من عناصرها وقياداتها الميدانية ما لم تخسره خلال السنوات الأربع الماضية، مشيرة إلى أن قوائم القتلى تضم أكثر من 500 قيادي ميداني في صفوف الميليشيات، قتلوا خلال تلك الفترة، بينهم خبراء عسكريون أجانب، أما القتلى من العناصر المغرر بهم فهم بالآلاف.

وفي صعدة، كشف مصدر عسكري عن مصرع خمسة من عناصر الحوثي بغارة جوية لمقاتلات التحالف، فضلاً عن تدمير آليات عسكرية في جبهة كتاف البقع على الحدود مع السعودية.

وفي حجة، قصفت مقاتلات التحالف بثلاث غارات موقعاً حوثية يضم مخزن أسلحة في محيط مديرية حرض الحدودية مع المملكة العربية السعودية ودمرته بالكامل.


500

قيادي ميداني

في صفوف الميليشيات قتلوا خلال السنوات الأربع الماضية.

200

ألف لغم وذخيرة غير منفجرة تم تفكيكها وإتلافها ظلت تهدد حياة المدنيين في طوق صنعاء.

طباعة