الأمم المتحدة تعتزم جمع ملياري دولار لدعم الإغاثة في اليمن

أعلنت الأمم المتحدة عزمها جمع تمويل دولي عاجل بقيمة ملياري دولار لليمن، للحفاظ على استمرار برامج الإغاثة حتى نهاية العام، وذلك بعد تقارير ترجّح انتشار فيروس كورونا في أنحاء البلاد، مع انهيار نظام الرعاية الصحية.

وقال المتحدث باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة ينس لايركه، إن منظمات الإغاثة في اليمن تعمل على أساس أن هناك تفشياً محلياً في أنحاء البلد، وأن الوضع مقلق بشدة.

وأشار لايركه إلى أن موظفي الإغاثة أكدوا اضطرارهم لرفض مساعدة الناس لأنهم لا يملكون ما يكفي من الأوكسجين الطبي، أو إمدادات كافية من معدات الوقاية الشخصية.

في سياق متصل، أعلنت اللجنة الوطنية العليا لمواجهة وباء كورونا في اليمن، تسجيل 12 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا، منها ست حالات في حضرموت، وثلاث في تعز، وثلاث حالات في شبوة، كما تم تسجيل حالة تعافٍ واحدة في حضرموت.

وأوضحت اللجنة أنه بذلك، يرتفع عدد الحالات المؤكدة التراكمية منذ العاشر من أبريل الماضي إلى 205 حالات، بينها 33 وفاة وست حالات تعافٍ.

إلى ذلك، بحث وكيل وزارة الصحة اليمني علي الوليدي، مع رئيس بعثة منظمة أطباء بلا حدود، رافيل الماني، تشغيل مركز العزل في مستشفى الجمهورية بعدن، وتزويده بالأجهزة والمعدات الطبية، دعماً للقطاع الصحي. وأوضح الوليدي أن تزايد الأوبئة والحميات في عدن وعدد من المحافظات كان نتاجاً لاختلاط مياه السيول بالمياه الملوثة، داعياً إلى تنفيذ مزيد من برامج ومشروعات الإصحاح البيئي للقضاء على الأوبئة.

طباعة