مصرع 3 من قادة الميليشيات في صعدة وتعز

الحوثيون يستهدفون مستشفى في السعودية وقافلة إغاثة دولية بالحديدة

عناصر من «ألوية العمالقة» التابعة للقوات اليمنية المشتركة في الحديدة. أرشيفية

واصلت ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران هجماتها العشوائية ضد المدنيين والمنظمات الإغاثية، حيث سقطت شظايا مقذوفات عسكرية «كاتيوشا» أطلقتها عناصر الميليشيات من داخل الأراضي اليمنية على مستشفى الحرث العام في جازان بالمملكة العربية السعودية، كما استهدفت الميليشيات قافلة إغاثة تابعة للصليب الأحمر الدولي في محافظة الحديدة اليمنية، وأقدمت على قصف مناطق سكنية جنوب غرب مدينة الفاخر بمديرية قعطبة شمال الضالع بالمدفعية الثقيلة، وأجبرت أهالي إحدى القرى على النزوح، فيما تلقت الميليشيات ضربات موجعة في جبهات عدة، وتكبدت قتلى وجرحى في صفوف عناصرها، بينهم ثلاثة من القيادات الميدانية في جبهتي صعدة وتعز.

انتهاكات في صنعاء وإب

واصلت ميليشيات الحوثي انتهاكاتها الواسعة ضد الطالبات والموظفات في الجامعات والمؤسسات الحكومية بالعاصمة اليمنية صنعاء التي تسيطر عليها، ووصلت الجرائم والانتهاكات إلى حد اختطاف طالبات من مداخل الجامعة، ومنع بعض الطالبات من دخول الجامعة بذريعة «عدم الاحتشام»، حسب وصف الميليشيات، وقامت عناصر الحوثي بمداهمة معهد للغات في شارع حدة واختطفت موظفين من بينهم نساء عاملات في المعهد، وذلك في إطار الحملة التي تشنها الميليشيات الحوثية لمنع ما تسميه «الاختلاط».

وفي إب، أجبرت ميليشيات الحوثي أصحاب المحال التجارية على تبليط ورصف الجزر الوسطية في الشوارع الرئيسة، وواصلت فرض الجبايات والإتاوات والضرائب على التجار والمواطنين لصالحها الشخصي.

صنعاء – الإمارات اليوم

وتفصيلاً، أعلن المتحدث الإعلامي للمديرية العامة للدفاع المدني في منطقة جازان بالمملكة العربية السعودية، المقدم يحيى عبدالله القحطاني، أن فرق الدفاع المدني باشرت، مساء أول من أمس، عدداً من البلاغات بسقوط شظايا مقذوفات عسكرية «كاتيوشا» أطلقتها عناصر الميليشيات الحوثية من داخل الأراضي اليمنية على مستشفى الحرث العام، ومرافق مدنية بالقرب من المستشفى يرتادها المواطنون والمقيمون، ما نتج عنه تضرر السور الخارجي للمستشفى.

وأكد المقدم القحطاني عدم وجود أي أضرار بشرية، لافتاً إلى أنه تمت مباشرة تنفيذ أعمال الدفاع المدني المعتمدة في مثل هذه الحالات، بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء السعودية «واس».

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، استهدفت ميليشيات الحوثي قافلة إغاثة تابعة للصليب الأحمر الدولي، كانت متجهة إلى مديرية الدريهمي، في اعتداء جديد يستهدف الطواقم الدولية العاملة في جانب الإغاثة الإنسانية، وتسبب الاستهداف في احتراق شاحنة كانت محملة بمواد إغاثة تستهدف 70 أسرة محاصرة في المديرية.

وأكدت مصادر محلية أن الصليب الأحمر الدولي تمكن عقب الهجوم من إدخال مواد إغاثة أخرى إلى الأسر المحاصرة، رغم مخاطر الألغام التي زرعتها الميليشيات، وأسلحة عناصرها التي استهدفت إحدى عربات القافلة أثناء مرورها إلى مركز مديرية الدريهمي، التي تتخذ الميليشيات الحوثية من سكانها دروعاً بشرية.

وواصلت الميليشيات خروقاتها للهدنة الإنسانية ووقف إطلاق النار في الحديدة، واستهدفت أمس مواقع للقوات المشتركة وأخرى سكنية في جنوب التحيتا، كما استهدفت منطقة الجاح الأعلى في مديرية بيت الفقيه جنوب الحديدة.

وقالت مصادر ميدانية في القوات المشتركة، إن القوات أفشلت محاولة استحداث تحصينات جديدة للميليشيات في محيط منطقة الجبلية التابعة لمديرية التحيتا، وتمكنت من تدمير جرافة كانت تستخدمها الميليشيات للغرض ذاته.

وجددت الميليشيات قصفها واستهدافها لمواقع القوات مشتركة في منطقة الكيلو 16 شرق الحديدة، مستخدمة مختلف أنواع القذائف المدفعية والأسلحة المتوسطة والخفيفة، بالتزامن مع وصول مجاميع مسلحة تابعة لها إلى المنطقة، وأخرى اتجهت نحو مديرية الدريهمي.

وفي صعدة معقل ميليشيات الحوثي، أكدت مصادر ميدانية مصرع اثنين من قيادات الميليشيات في غارة جوية لمقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية استهدفت مواقع عسكرية للميليشيات في جبهة كتاف شمال شرق المحافظة، مشيرة إلى مصرع قائد كتيبة التدخل السريع الحوثية المدعو «جعفر عبدالله هبره»، وعدد من مرافقيه، كما لقي قيادي ميداني بارز آخر في صفوف الميليشيات مصرعه في هجوم لقوات الجيش اليمني مسنودة بمدفعية التحالف في مديرية منبه الحدودية.

وفي تعز، أكدت مصادر عسكرية مصرع وإصابة سبعة من عناصر الميليشيات بينهم القيادي المدعو «محمد القعود» غرب المحافظة، إثر قصف مدفعي للجيش اليمني استهدف مواقع عسكرية حوثية في منطقة البحابح، وأدى القصف إلى تدمير آلية عسكرية كان على متنها عناصر الميليشيات.

وأوضحت المصادر أن مواجهات عنيفة دارت بين الجيش اليمني والميليشيات في منطقة حرز بمديرية حيفان جنوب شرق تعز، عقب محاولة تقدم وتسلل لعناصر الميليشيات باتجاه مواقع الجيش بهدف السيطرة عل منطقة العذير الاستراتيجية في قطاع «الهجمة» التي تطل على مناطق استراتيجية باتجاه مواقع اللواء 35 مدرع بالصلو وسامع.

وأوضحت المصادر أن المواجهات أسفرت عن مصرع ثلاثة من عناصر الحوثي، وإصابة آخرين، وتدمير آليات عسكرية تابعة للميليشيات، بينها عربتان مصفحتان.

وفي الضالع، أقدمت ميليشيات الحوثي على قصف مناطق سكنية جنوب غرب مدينة الفاخر بمديرية قعطبة شمال المحافظة بالمدفعية الثقيلة، وذلك من مواقع تمركزها في جبل العرائف بمنطقة شعور، وأخرى من موقع الصوالية، ما تسبب في إلحاق أضرار بالغة بالمنازل، وإصابة طفل وامرأة، وحدوث موجة نزوح بين الأهالي.

وداهمت الميليشيات قرية القرعى غرب الفاخر، وطالبت سكانها بسرعة إخلاء منازلهم والنزوح إلى مناطق أخرى، واتخذت من مسجد قرية الحصين الواقعة في منطقة بلاد الحيقي مقراً لعناصرها وحولته إلى مخزن أسلحة.

وتجددت المواجهات بين القوات المشتركة والميليشيات في جبهتي بتار والحرة، على الجهة الجنوبية الغربية لمدينة الفاخر، وتمكنت القوات المشتركة من إفشال محاولة تسلل حوثية.


- تضرر سور مستشفى الحرث العام في جازان بسبب شظايا المقذوفات الحوثية.

- الميليشيات تقصف مناطق سكنية في الضالع، وتجبر الأهالي على النزوح.

طباعة