مصرع 10 وأسر 4 من عناصر الميليشيات في الضالع

    التحالف يدك مواقع حوثية ويدمــــر منصات إطلاق صواريخ في صعدة

    مقاتلون من القوات اليمنية على مشارف الحديدة. إي.بي.إيه

    دكت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية مواقع وتجمعات لميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة إيرانياً في محافظة صعدة، حيث دمرت منصات إطلاق صواريخ ومخزن أسلحة يضم طائرات مسيرة إيرانية الصنع، مع استمرار عمليات الجيش اليمني في جبهات باقم وكتاف، فيما أفشلت القوات المشتركة هجمات للميليشيات غرب تعز وشرق مديرية حيس التابعة للحديدة، وأخرى باتجاه جبهات شمال وغرب محافظة الضالع، التي شهدت مصرع 10 من عناصر الميليشيات، وأسر أربعة آخرين.

    وفي التفاصيل، دكت مقاتلات التحالف العربي مواقع وتجمعات لميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة إيرانياً، في محافظة صعدة بشمال اليمن، واستهدفت بثلاث غارات تحركات وتجمعات للحوثيين في مديرية مجز، كما قصفت بثلاث غارات أخرى مديرية الظاهر.

    وأشارت مصادر محلية في صعدة إلى أن الغارات أدت إلى تدمير آليات عسكرية حوثية، بينها منصات إطلاق صواريخ ومخزن أسلحة يضم طائرات مسيرة إيرانية الصنع، كما خلفت الغارات عدداً من القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات.

    وكانت مقاتلات التحالف شنت، خلال اليومين الماضيين، أكثر من 30 غارة على مواقع وتجمعات وآليات الحوثيين في صعدة، أدت إلى تدمير وإعطاب عدد من آلياتهم، وخلفت قتلى وجرحى في صفوفهم.

    من جهة أخرى، واصلت قوات الجيش اليمني مسنودة بالتحالف العربي عملياتها العسكرية في جبهة البقع بمديرية كتاف، وتمكنت خلالها من تدمير رتل عسكري تابع للحوثيين، وفقاً لقائد لواء التحرير العميد جمال القلعي، مشيراً في تصريح صحافي لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ)، إلى أن قوات اللواء مسنودة بمقاتلات ومدفعية التحالف استهدفت رتلاً عسكرياً للميليشيات في سلسلة جبال رشاحة، بعد محاولتها التسلل إلى المنطقة ما أدى إلى تدمير آليات عسكرية، ومصرع وإصابة من كانوا على متنها من عناصر الحوثي.

    وأوضح القلعي أنه تمت غنيمة أسلحة خفيفة ومتوسطة، خلفتها عناصر الحوثي التي فرت على وقع ضربات الجيش والتحالف في المنطقة، مؤكداً استعداد الجيش لاستكمال تحرير كامل المديرية والمحافظة، وكامل التراب اليمني من عناصر الحوثي الإيرانية.

    وكان المركز الإعلامي لمحور كتاف حذر، أخيراً، سكان المديرية من الاقتراب أو التجمع بالقرب من المناطق العسكرية، ومناطق التماس التي تشهد مواجهات بين قوات الجيش والميليشيات الإيرانية، كما حذرهم من السماح لعناصر الحوثي باستغلال مناطقهم لمهاجمة الجيش، حتى لا يعرضوا أنفسهم للاستهداف والقصف.

    وفي حجة، شنت مقاتلات التحالف 10 غارات مركزة على مواقع الميليشيات في محيط مديريتي عبس وحرض، ما خلف قتلى وجرحى في صفوف عناصرهم، وتدمير آليات عسكرية متنوعة.

    وفي الجوف، أفشلت قوات الجيش اليمني هجمات ومحاولات تسلل حوثية باتجاه مواقعهم في منطقة الساقية وملحان، بمديرية المصلوب غرب المحافظة، وأخرى في محيط مجمع المتون الحكومي بمديرية المتون، ما خلف قتلى وجرحى وإعطاب أطقم عسكرية تابعة للحوثيين.

    وفي الضالع، شهدت جبهات التماس في الشمال الغربي للمحافظة مواجهات عنيفة بين القوات المشتركة والمقاومة الجنوبية من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، تركزت ما بعد حبيل العبدي التابع لمنطقة الفاخر، وأصبحت المعارك داخل محافظة إب، وفقاً للقائد الميداني في اللواء 82 مشاة، العقيد شايف قايد سيف، مشيراً إلى أن وحدات من القوات المشتركة تجاوزت حبيل العبدي في الفاخر، وباتت وحدات الاقتحام تتوغل في عمق الخطوط المتقدمة للميليشيات داخل محافظة إب.

    ونقل المركز الإعلامي لجبهة الضالع، عن العقيد شايف، أن قوات اللواء تصدت لهجمات ومحاولات تسلل حوثية في قطاع الخرازة وكبدتهم خسائر كبيرة، مشيراً إلى أن منطقة حبيل الكلب شهدت مواجهات بين الجانبين، عقب محاولة الحوثيين التسلل إلى المنطقة.

    وكان 10 من عناصر الميليشيات لقوا مصرعهم وأصيب آخرون، فيما تم أسر أربعة آخرين أثناء محاولة تسللهم مساء الإثنين باتجاه جبهتي الفاخر والجب شمالي الضالع، والتي شهدت هدوءاً وإعادة للحياة الطبيعة، أمس الثلاثاء، بعد استكمال تأمينها وتطهيرها من عناصر الحوثي والعبوات والألغام التي زرعتها الميليشيات.

    وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، تمكنت القوات المشتركة من التصدي لهجوم واسع شنته ميليشيات الحوثي على مواقعهم في منطقة البرح غرب تعز، من جهة منطقة رسيان المطلة على مدينة البرح التابعة لمديرية مقبنة، كما أفشلت محاولة تقدم للميليشيات باتجاه مدينة حيس من جهة مثلث مقبنة الواقع إلى شرق المديرية.

    وذكر المركز الإعلامي لقوات العمالقة أن ميليشيات الحوثي تكبدت خسائر فادحة في العتاد والأرواح، جراء المعارك الضارية التي خاضتها قوات اللواء 14 عمالقة، وتمكنت خلالها من كسر الهجوم وإفشاله بمساندة مدفعية القوات المشتركة المرابطة في المخاء.

    وكانت الميليشيات واصلت تصعيدها العسكري في جبهات الساحل الغربي، بالتزامن مع إفشالها اجتماع لجنة التنسيق الأممية للمرة الثانية، وواصلت قصفها مواقع المشتركة في الدريهمي جنوب الحديدة، مستخدمة مدفعية الهاون الثقيلة ومختلف أنواع الأسلحة الرشاشة.

    كما قصفت الميليشيات مدينة الصالح شرق الحديدة بمختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة والقذائف المدفعية، وقصفت الميليشيات بشكل مكثف وبمختلف الرشاشات وسط وجنوب وشمال منطقة الجاح بمديرية بيت الفقيه، واستهدفت بالأسلحة الرشاشة حارة الضبياني وفندق القمة وسيتي ماكس وشارع الـ50 بمدينة الحديدة.

    وشنت هجمات مكثفة باتجاه كلية الهندسة والعسيلي والاتحاد والقمة، وأماكن متفرقة في مديرية الحالي بمدينة الحديدة، إلى جانب قصفها مناطق مختلفة في محيط سيتي مكاس والحمادي، وجولة يمن موبايل.

    ودفعت الميليشيات الحوثية بتعزيزات كبيرة، صوب مناطق متفرقة من المحافظة، معززة بآليات عسكرية ثقيلة تركز معظمها في مناطق الفازة والجبلية بمديرية التحيتا، وأخرى باتجاه منطقتي عرفان وظمي جنوب الحديدة.

    وفي تعز، تمكنت قوات الجيش بمديرية مقبنة من شن هجمات واسعة ومساندة للقوات المشتركة في الساحل الغربي، استهدفت مواقع الميليشيات في جبهة القحيفة بمديرية مقبنة، ما خلف مصرع واصابة عدد من عناصر الحوثي.

    كما شنت القوات المشتركة في غرب مفرق الوازعية غرب تعز هجوماً على الميليشيات من ثلاثة اتجاهات، ما أدى إلى تدمير تحصينات وآليات عسكرية تابعة للحوثيين، كانت متمركزة في مفرق الوازعية. وفي ذمار جنوب العاصمة صنعاء، أقدمت الميليشيات، الليلة قبل الماضية، على اقتحام صالة عزاء في مدينة ذمار، واختطفت نحو 90 شخصاً من أهالي المتوفى محمد علوي الهروجي، الذي كان معتقلاً لدى الميليشيات على مدى عامين، وتم نقل المختطفين إلى جهة غير معروفة، ودون ذكر سبب المداهمة والاختطاف.

    • مقاتلات التحالف شنت 10 غارات مركزة على مواقع الميليشيات، في محيط مديريتي عبس وحرض.

    طباعة