المقاومة اليمنية تسيطر على «التباب الحمر» و4 جبال في تعز.. ومصرع 50 قيادياً حوثياً - الإمارات اليوم

الجيش يحرر مناطق جديدة بين صعدة وحجة

المقاومة اليمنية تسيطر على «التباب الحمر» و4 جبال في تعز.. ومصرع 50 قيادياً حوثياً

مقاتلون من قوات المقاومة أعلى جبال تم تحريرها بين مأرب وصنعاء. أرشيفية

حققت ألوية العمالقة التابعة للمقاومة اليمنية المشتركة تقدماً ميدانياً جديداً في محافظة تعز، حيث تمكنت من السيطرة على التباب الحمر، وجبل الشهداء، وجبل القهرة، وجبل المعيقم، وجبل المحطة، فيما تمكن الجيش اليمني مسنوداً بالتحالف العربي من تحرير مناطق جديدة بين صعدة وحجة وفتح جبهة جديدة في مديرية بكيل المير في حجة، بينما ارتفع عدد القيادات الحوثية التي لقيت مصرعها في عمليات التحرير أخيراً إلى 50 قيادياً.

وفي التفاصيل، واصلت قوات الجيش في جبهات شمال لحج وجنوب تعز، تقدمها عبر محاور القبيطة - الراهدة من الجهة الغربية، والشريجة - الراهدة جنوباً، وماوية - الراهدة شرقاً، وسط تراجع وانهيار جبهات الميليشيات، التي لم تعد قادرة على المواجهة المباشرة، وباتت تعتمد على عمليات التسلل والهجمات الفردية.

وفي الجهة الغربية لتعز، حققت ألوية العمالقة التابعة للمقاومة اليمنية المشتركة تقدماً ميدانياً جديداً بمنطقة الكدحة جنوب غرب المحافظة بعد معارك شرسة خاضتها ضد ميليشيات الحوثي الانقلابية، التي تكبدت خسائر فادحة في العتاد والأرواح.

وقالت مصادر ميدانية إن ألوية العمالقة تمكنت من السيطرة على التباب الحمر، وجبل الشهداء، وجبل القهرة، وجبل المعيقم، وجبل المحطة، التي تقع جنوب الكدحة والمطلة على وادي الغيل من جهة الشمال.

وذكرت المصادر أن عملية الزحف والسيطرة مستمرة باتجاه جبل الأحطق، ونقيل الرونة وسط فرار لميليشيات الحوثي باتجاه نقيل الكوره.

يأتي ذلك في وقت تمكنت قوات الجيش اليمني مسنودة بالتحالف العربي من تحرير مواقع عدة في مديريتي الظاهر في صعدة وبكيل المير في حجة، معلنة بذلك فتح جبهة جديدة في المحافظة المحاذية لصعدة مسقط رأس زعيم الميليشيات عبدالملك الحوثي.

كما تقدمت قوات الجيش باتجاه منطقة المزرق في حرض بمحافظة حجة، وحررت مساحة ثلاثة كيلومترات مربعة من ميليشيات الحوثي الانقلابية، وأصبحت على مسافة قليلة من منطقة المزرق التي تضم أهم معسكرات الميليشيات حيث يتم تجميع مقاتليها فيه وتوزيعهم على جبهات حجة وصعدة والحدود اليمنية السعودية، كما تضم أحد أهم مخيمات النازحين من صعدة وحجة.

ووفقاً لمصادر ميدانية فإن 15 انقلابياً لقوا مصرعهم وأصيب آخرون في المعارك الدائرة في الجبهة، مشيرة إلى أن الجيش يستعد لبدء معركة تحرير مديرية عبس بعد استكمال تحرير حرض وتأمين الطرق القادمة من منفذ الطوال مع المملكة العربية السعودية الذي ترابط فيه قوات ضاربة تابعة للتحالف والشرعية.

وأكدت المصادر قرب التحام جبهتي حيران وحرض، وفتح جبهات جديدة انطلاقاً من حجة باتجاه صعدة والحديدة.

وكانت دفعة جديدة من التعزيزات العسكرية التي تم الدفع بها إلى حجة قادمة من السعودية وصلت إلى جبهة حيران عبر ميدي، للمشاركة في عمليات تحرير حجة والوصول إلى الحديدة وصعدة في الوقت نفسه.

من جانبها، تمكنت مقاتلات التحالف من تدمير آليات عسكرية تابعة للميليشيات في مستبأ حجة وأخرى على مشارف منفذ الطوال الحدودي بين اليمن والسعودية.

وفي صعدة، لقي ثلاثة من أبرز القيادات الميدانية للميليشيات مصرعهم، فيما أصيب آخرون في تجدد المواجهات جنوب غرب صعدة، وفقاً لموقع الجيش اليمني، الذي أشار إلى أن القيادي الحوثي صلاح محمد جعدار لقي مصرعه ومعه المشرف في الميليشيات صلاح محمد علي بداش، في مواجهات ضارية مع اللواء الثالث عروبة في منطقة مران.

كما أكد المصدر مصرع القيادي الحوثي أحمد يحيى النعماني في مواجهات مماثلة دارت في المنطقة ذاتها.

ولفت إلى أن مدفعية الجيش ومقاتلات التحالف العربي قصفت تعزيزات للميليشيات كانت في طريقها لتعزيز عناصرها في جبهات الظاهر وحيدان، لافتاً إلى أن القصف أسفر عن مصرع عشرات القتلى والجرحى من الميليشيات، علاوة على تدمير عدد كبير من الآليات والمعدات القتالية التابعة لها.

وفي الحديدة، أكدت مصادر ميدانية مصرع عبدالكريم أمير الدين الحوثي، عم زعيم الميليشيات عبدالملك الحوثي، والذي يعد الحاكم الفعلي للعاصمة صنعاء، في غارة جوية لمقاتلات التحالف في الدريهمي إلى جانب عدد من عناصره بينهم قيادات من الصف الأول.

وعبدالكريم أمير الدين الحوثي قيادي حوثي بارز، ورد اسمه في المرتبة 12 ضمن قائمة الـ40 مطلوباً التي أعلنتها السعودية في وقت سابق، ويعد عبدالكريم الرجل الأول وصاحب القرار العسكري والسياسي للحوثيين والحاكم الفعلي في صنعاء.

كما لقي القيادي مرتضى يحيى حسن وازع، المكنى أبويحيى، مصرعه في جبهة الجوف، ولقي القيادي الحوثي حمزة محمد عباس القحوم مصرعه في جبهة الدريهمي بمحافظة الحديدة، ليرتفع عدد القيادات الحوثية التي لقت مصرعها أخيراً في جبهات القتال إلى 50 قيادياً، فيما لاتزال الميليشيات تتكتم على عدد القيادات التي لقيت مصرعها أخيراً، خوفاً من انهيار ما تبقى من معنويات عناصرها.

من جهة أخرى، قصفت مقاتلات التحالف مواقع عسكرية للميليشيات في جزيرة كمران في الحديدة، بينها معسكر تدريبي تم استحداثه أخيراً لرفد جبهات الساحل بمقاتليهم، وتم تدميره بالكامل ما أسفر عن مصرع وإصابة من كانوا فيه.

وفي البيضاء وسط اليمن، واصلت قوات الجيش تقدمها في جبهة قانية التي تشهد عمليات عسكرية كبيرة لقوات الجيش بهدف استكمال تحريرها وفتح الطرق باتجاه مركز المحافظة مدينة البيضاء.

في الأثناء، استشهد مدير فرع وكالة سبأ الرسمية الصحافي أحمد الحمزي في جبهة قانية، أثناء تغطيته للمعارك جراء سقوط قذيفة هاون أطلقتها ميليشيات الحوثي، استهدفت مكان تواجد الصحافيين لتغطية المعارك.

طباعة