مقتــل 35 حــوثياً.. والمقــاومـــــة تطهر منــاطق بمحيـط زبـيــد في الحــــــديدة - الإمارات اليوم

الجيش يتقدم في صعدة وحجة وتعز.. وانشقاق قائد عسكري رفيع بذمار

مقتــل 35 حــوثياً.. والمقــاومـــــة تطهر منــاطق بمحيـط زبـيــد في الحــــــديدة

مقاتلون من «ألوية العمالقة» على مشارف مدينة الحديدة. إي.بي.إيه

تمكنت قوات المقاومة اليمنية المشتركة من تمشيط عدد من المناطق والمزارع على تخوم مديرية زبيد الجنوبية والشرقية، وقتلت أكثر من 35 عنصراً من ميليشيات الحوثي الإيرانية في محيط زبيد وشمال غرب التحيتا في الحديدة بالساحل الغربي، فيما حقق الجيش اليمني تقدماً في جبهات صعدة وحجة وتعز، وسط تراجع وانهيار صفوف الميليشيات، في وقت انشق قائد عسكري رفيع المستوى بالقوات الجوية في ذمار جنوب العاصمة عن الميليشيات وأعلن تأييده للشرعية.

وأكدت مصادر عسكرية ميدانية في قوات المقاومة اليمنية المشتركة في جبهات الساحل الغربي لليمن تمشيط عدد من المزارع والمناطق الواقعة في جنوب وشرق مديرية زبيد التابعة لمحافظة الحديدة، بعد إطلاقها عملية عسكرية جديدة باتجاه زبيد والجراحي وجبل راس، بهدف استكمال تحريرها والتحرك نحو الخطوط الأمامية في محيط مدينة الحديدة ومينائها الاستراتيجي.

وجاء تقدم القوات بمساندة كبيرة من مقاتلات التحالف التي استهدفت مواقع متفرقة للميليشيات وآليات تابعة لهم في محيط مديرية زبيد وشمال التحيتا وأخرى في مديريتي الدريهمي والحالي، ما أدى الى تدمير عدد من الآليات ومصرع وإصابة عدد من عناصرهم المتمردة.

وأكدت المصادر الميدانية، أن قوات «ألوية العمالقة» مسنودة بطيران التحالف تمكنت من تدمير سلسلة من المواقع والتحصينات والآليات العسكرية وقتل أكثر من 35 عنصراً انقلابياً في محيط زبيد وشمال غرب التحيتا، كما تمكنت قوات المقاومة من كسر هجوم واسع شنته ميليشيات الحوثي على مواقعها في منطقة الفازة وخلفت في صفوف الميليشيات خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.

وفي حجة، واصلت قوات الجيش اليمني مسنودة بالتحالف العربي تقدمها على طريق حيران.

وفي صعدة شمال اليمن، واصلت قوات الجيش اليمني عملياتها العسكرية في ثلاث جبهات رئيسة، وشددت الخناق على عناصر الميليشيات في مركز مديرية باقم وكذا في مركز مديرية كتاف البقع، كما واصلت عملياتها العسكرية في جبهات شداء الحدودية.

وفي الجوف، تمكنت مقاتلات التحالف من تدمير آليات عسكرية تابعة للميليشيات في منطقة حام بمديرية المتون، ما خلف قتلى وجرحى في صفوفهم.

وفي ذمار جنوب العاصمة، انشق قائد عسكري رفيع المستوى في القوات الجوية عن ميليشيات الحوثي في صنعاء وأعلن تأييده للشرعية، وقالت مصادر خاصة، إن قائد السرب الثالث بالقوات الجوية العقيد عبدالولي هادي صبر، وصل إلى محافظة مأرب، شرق اليمن، وأعلن تأييده للشرعية. ‏والعقيد صبر أحد أبناء مديرية نهم، وأحد القادة العسكريين الموالين للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح.

وفي المحويت غرب العاصمة صنعاء، اختطفت ميليشيات الحوثي الانقلابية، عشرات من أبناء المحافظة واقتادتهم الى جهات مجهولة بينهم خطباء وتربويون وضباط، وفقاً لمصادر محلية أكدت أن نحو 200 تربوي وخطيب وضابط تم اختطافهم بالقوة من قبل عناصر الميليشيات بعد رفضهم دعوات التحشيد وإرسال مقاتلين الى جبهات الساحل الغربي.

وأكدت المصادر أن غضباً عارماً تشهده مناطق عدة بالمحويت ضد عناصر ميليشيات الحوثي، عقب اختفاء 37 من ابنائهم صغار السن الذين زجت بهم الميليشيات في الجبهات ولم يعودوا الى مناطقهم، وانقطع التواصل بينهم وبين أهاليهم منذ أشهر.

وفي لحج، تمكنت قوات الجيش اليمني مسنودة بالتحالف العربي من التقدم والسيطرة على عدد من التباب الواقعة بين كرش والشريجة على خط تعز – عدن، وسط استمرار المعارك في تلك المناطق التي تشهد عمليات نزع عشرات الألغام من مخلفات الميليشيات في مناطق متفرقة بين تعز ولحج، وتركزت المواجهات وفقاً لمصادر ميدانية في منطقة شعب التابعة لمديرية القبيطة التي تطل مباشرة على منطقة الشريجة من الجهة الشرقية.

وقالت مصادر عسكرية، إن الفرق الهندسية تمكنت من نزع كمية من الألغام الأرضية التي زرعتها الميليشيات الحوثية في مناطق جبال شعب، ومشارف القبيطة، وأطراف منطقة الجوازعة، بعد تحريرها.

وزرعت ميليشيا الانقلاب المئات من الألغام والعبوات الناسفة في طرقات المواطنين وعلى مشارف منازلهم في المناطق التي سيطرت عليها قبل ان يجري تحريرها، بحسب العميد أبوبكر الجبولي قائد اللواء الرابع مشاة جبلي، الذي نقل عنه موقع الجيش اليمني: أن تلك الألغام مثلت خطورة كبيرة على المواطنين في أطراف مديريات طور الباحة، والقبيطة، وحيفان.

وفي تعز، صدت قوات الجيش هجوماً لميليشيات الحوثي الانقلابية على مواقع في مديرية مقبنة، غربي المحافظة، حيث شهدت جبهات جبل العويد معارك عنيفة بين الجيش والميليشيات امتدت إلى مناطق المضابي، والنبيع، والبركنة.

طباعة