مجوهرات زوجة نابليون بونابرت تتجاوز توقعات ما قبل البيع

تم طرح تاجين يعتقد أنهما كانا مملوكين لجوزفين بونابرت، الزوجة الأولى للإمبراطور الفرنسي نابليون، للبيع بالمزاد بالعاصمة البريطانية، لندن، الثلاثاء بعد قرن ونصف في ملكية خصوصاً.

وتم بيعها مجتمعين بمبلغ 576 ألف جنيه استرليني (763 ألف دولار) في 7 ديسمبر في مزاد دار سوثبي بلندن، متجاوزين التقدير المرتفع البالغ 500 ألف جنيه استرليني (662 ألف دولار).

أحد التيجان عبارة عن ذهب خالص مع لمسات من المينا الزرقاء ونقوش حمراء زاهية من العقيق الأحمر تتميز بصور كلاسيكية. ويعتبر الإكليل جزء من طقم مجوهرات، إلى جانب أقراط متطابقة وحزام مزخرف ومشط.

التاج الثاني من الذهب والمينا وتم صنعه بصور حرفية بالغة تمثل الآلهة اليونانية القديمة زيوس، وديونيسوس، وميدوسا، وبان وغايا، وهو من العقيق واليشب.

وأشار متحف فيكتوريا وألبرت في لندن، الذي احتفظ بهذه المجموعة من قبل على سبيل الاستعارة- أشار إلى أنها «ربما كانت هدية من شقيقة نابليون، كارولين مورات».

وكانت الإمبراطورة، المعروفة أيضًا باسم جوزفين دي بوهارنيه، بعد زواجها الأول من النبيل والجنرال ألكساندر دي بوهارنيه، موضوع مثير للإعجاب في العقود الأخيرة.

وتعبر رسائل نابليون المرسلة لها بشغفه وولعه الشديد بها، ويصورها البعض بأنها الفاتنة الذكية التي تخلت في النهاية عن الامبراطور، عندما أصبحا غير قادرين على إنجاب وريث للعرش معًا.

والتيجان هي جزء من طرز القرن التاسع عشر، التي ترمز إلى التصميم الكلاسيكي، الذي ازدهر في عهد نابليون.

ويقول مدير قسم المجوهرات في دار سوثبي في لندن، كريستيان سبوفورث، في بيان صحافي صدر قبل المزاد: «كانت الإمبراطورة جوزفين أكثر بكثير من مجرد جامعة آثار».

 

طباعة