رجل يتسلل إلى طائرة عسكرية في قاعدة جوية أميركية

فتحت القوات الجوية الأميركية تحقيقا داخليا بعد نجاح رجل في التسلل إلى قاعدة أندروز الجوية القريبة من واشنطن وصعوده على متن طائرة عسكرية، على الرغم من الإجراءات المشددة التي تم فرضها بعد اقتحام مبنى الكونغرس في السادس من كانون يناير الماضي.

وقال سلاح الجو الأميركي في بيان إن "رجلا بالغا" تمكن من دخول القاعدة التي تستخدم لاستقبال طائرات الشخصيات الرسمية الزائرة للعاصمة الاميركية، وحيث تربض الطائرات الأميركية الرسمية، وخصوصا الطائرة الرئاسية (اير فورس وان).

وأضاف البيان أن الرجل صعد بشكل غير قانوني طائرة من طراز سي 40" النسخة العسكرية من طائرات "بوينغ 737" قبل أن تعتقله السلطات، مؤكدا أن الرجل لم يكن مسلحا ولم يصب أحد بأذى.

وتستخدم طائرات "سي-40" المتمركزة في قاعدة أندروز من قبل أعضاء حكومة الولايات المتحدة أو كبار مسؤولي الكونغرس والمسؤولين العسكريين خلال رحلاتهم الرسمية.

ولم يحدد سلاح الجو كيف تمكن الرجل من دخول القاعدة الجوية الخاضعة لحراسة مشددة أو المدة التي قضاها على متن الطائرة. لكن بيان سلاح الجو أكد أن "لا شيء يدل على أن الرجل لديه أي صلة بمجموعات متطرفة".

لكن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) جون كيربي أكد أن "الجميع بما في ذلك وزير الدفاع لويد أوستن يأخذون الأمر على محمل الجد"، مشددا على أن التحقيق سيركز على الإجراءات الأمنية للقوات الجوية الأميركية في جميع أنحاء العالم.

وفتح سلاح الجو تحقيقا في هذا الخرق الأمني وتعهد نشر نتائجه.

وينتشر آلاف من أفراد الحرس الوطني في واشنطن منذ اقتحام انصار الرئيس السابق دونالد ترامب لمقر الكونغرس الذي أسفر عن خمسة قتلى.

ومع تخوف السلطات من مزيد من الاحتجاجات، كلف الحرس الوطني حماية الكابيتول خلال محاكمة عزل دونالد ترامب التي من المقرر أن تبدأ في التاسع من فبراير.

طباعة