تركت رسالة على «الفيس».. انتحار صحافية روسية حرقا أمام مركز شرطة

ذكرت وسائل إعلام رسمية روسية أن صحافية روسية كانت ترأس تحرير موقع إخباري محلي في مدينة نيجني نوفجورود بوسط البلاد لقيت حتفها بعد أن أشعلت النار في نفسها اليوم الجمعة خارج مركز الشرطة الإقليمي.

وكانت الصحافية إيرينا سلافينا، رئيسة تحرير موقع كوزا دوت برس الإخباري المعارض، تركت رسالة انتحار على صفحتها عبر موقع «فيس بوك» تقول فيها: «أطلب منكم إلقاء اللوم على روسيا الاتحادية في موتي».

وذكرت وكالة أنباء «تاس» الرسمية نقلا عن ممثل قانوني أن السلطات فتشت منزل سلافينا أمس في إطار قضية جنائية بشأن مزاعم بصدد مشاركتها في «منظمة غير مرغوب فيها».

وتعد هذه جنحة يعاقب عليها بغرامة كبيرة أو خدمة مجتمعية. وذكرت وكالة تاس أنه تمت مصادرة جهاز حاسوب محمول ومعدات أخرى أثناء عملية الدهم.

طباعة