عمرها 106 سنوات.. السعودية تشهد تعافي "سيدة القرن" من "كورونا"

المتعافية من سكان الطائف. أرشيفية

 

شهدت مدينة الطائف السعودية تعافي سيدة مسنة مئوية، حيث تبلغ من العمر 106 أعوام، من فيروس كورونا، وغادرت العزل بمجمع الملك فيصل الطبي، وكذلك أبناؤها وأحفادها حولها يتعافون، وفرحوا لها أكثر من فرحهم لأنفسهم، معتبرين أن تعافيها زادهم سعادة، وأنساهم آلام ومعاناة ذلك الفيروس الذي اجتاح أسرتهم.

وكانت السيدة المئوية التي تخطى عمرها قرناً من الزمان، وهي من قبيلة "جدارة" بمركز بني سعد جنوبي الطائف، قد مكثت في العزل بالمجمع الطبي 21 يومًا، وتم شفاؤها من كورونا، كذلك ابنها البالغ من العمر 70 عامًا، وابنتها البالغة من العمر 60 عامًا، وأحفادها المصابون بأمراض مزمنة كالقلب، تم شفاؤهم جميعًا؛ وخرجوا من مجمع الملك فيصل الطبي بالطائف.

ونقل موقع "سبق" الإخباري السعودي عن أحد أحفادها أن الإصابة كانت قد اكتُسبت عن طريق المخالطة، ولم يُعرف مصدرها، في حين أصبحت تلك السيدة أكبر معمرة تُشفى من هذا المرض بفضل الله سبحانه وتعالى.

 

طباعة