عاصفة شتوية قوية تقتل 5 أشخاص في أوروبا

صورة

أودت عاصفة شتوية قوية بحياة خمسة أشخاص على الأقل في بولندا والسويد وسلوفينيا وبريطانيا، وتم تعليق الرحلات الجوية في بعض أجزاء ألمانيا كما انقطع التيار الكهربائي في مئات الآلاف من المنازل في شمال أوروبا.

وفي بولندا، لقيت امرأة (52 عاما) وابنتها (15 عاما) حتفهما اليوم الاثنين، بعدما أطاحت رياح قوية بسطح منتجع للتزحلق في منطقة بوكوينا تاترزانسكا في جبال تاترا البولندية، وفقا للشرطة، كما أسفر الحادث عن تعرض امرأة (21 عاما) لإصابة خطيرة وأيضا تعرض صبي (16 عاما) لإصابة في الرأس.

وفي السويد، توفي رجل وفقد أخر وهناك مخاوف من وفاته إثر انقلاب قاربهما، أمس الأحد، في بحيرة في سفينليونجا جنوب غرب البلاد وسط رياح قوية، حسبما أفادت الشرطة.

ووتوفي رجل (58 عاما) في مقاطعة هامبشير جنوب إنجلترا، أمس الأحد، بعدما سحقت شجرة سيارته إثر سقوطها عليها.

وفي مختلف أنحاء بريطانيا، تسببت العاصفة في هطول أمطار غزيرة خلال 24 ساعة تعادل كمية الأمطار التي تهطل خلال 45 يوما في المعتاد، مما أدي إلى غرق الطرق وعرقلة حركة المرور.

وأفادت وكالة أنباء "اس تي ايه" بأن شجرة سقطت على سيارة في سلوفينيا مما أدى إلى مقتل السائق، كما حذرت خدمات الطقس من مستويات مرتفعة للغاية من مياه الأمطار على سواحل الدنمارك والنرويج والسويد وفنلندا.

وفي ألمانيا تسبب إعصار "زابينه" في إلغاء المئات من الرحلات الجوية اليوم الاثنين، وألغت بعض شركات الطيران رحلاتها احترازيا اليوم في مطار فرانكفورت الدولي، أكبر مطار في ألمانيا.

طباعة