جثمان موغابي سيدفن «خلال 30 يوما» في زيمبابوي

    قال ليو موغابي المتحدث باسم أسرة رئيس زيمبابوي الراحل روبرت موغابي أنه سيدفن في نصب تذكاري بمقبرة «الأبطال» في العاصمة هراري، خلال «نحو 30 يوما» بعدما ذكر في وقت سابق أنه سيدفن يوم الأحد.

    وقال ليو موغابي «الحكومة وكبار المسؤولين توجهوا إلى نصب الأبطال وتفقدوا المكان حيث سيدفن جثمان الرئيس موغابي وهذا المكان سوف يستغرق نحو 30 يوما حتى يكتمل». وأضاف أن جثمان موغابي سيحفظ لحين الدفن.

    ووصل الجثمان لزيمبابوي من سنغافورة يوم الأربعاء ووضع منذ الخميس في مقر رسمي سيبقى فيه لثلاثة أيام مما يتيح للمواطنين إلقاء النظرة الأخيرة عليه.

    وقبل ذلك، أثار مكان دفن موغابي توترا كبيرا بين عائلته والسلطات، قبل أن يحسم الأمر في وقت سابق الجمعة، فالعائلة كانت تقول إنه سيدفن في قريته كما يرغب جزء من أقربائه وزعماء تقليديين.

    وقال وزير الخارجية سيبوسيسو مويو لرويترز إن الغموض الذي يكتنف مكان دفن موغابي يرجع إلى أن الحكومة لم يكن بوسعها التوصل لاتفاق مع أفراد أسرته المقربين إلا بعد عودتهم برفقة الجثمان إلى البلاد.

    وكان موغابي، الذي حكم زيمبابوي 37 عاما حتى أطاح به الجيش في نوفمبر 2017، قد توفي بمستشفى في سنغافورة قبل نحو أسبوع عن 95 عاما.

    طباعة