سوالف رياضية

    الوصل إلى أين؟

    عبدالله الكعبي

    «الوصل تخصص خمسات»، هذا هو حال الإمبراطور الوصلاوي منذ أن تولى تدريبه المدير الفني ريجيكامب، الذي يعبث بالفريق، حيث تخصص فريق الوصل في استقبال الكثير من الأهداف، سواء على المستوى المحلي أو على المستوى العربي، ومشكلة الوصل إدارية بحتة، فالإدارة لم تجهز الفريق بالشكل الصحيح، واستغنت عن لاعبين مهمين، ولم تجلب لاعباً واحداً يشكل إضافة للفريق مع وجود مدرب عبث بتاريخ الوصل، وهو الحلقة الأضعف. والطامة الكبرى أن إدارة الوصل لم تتحرك لإنقاذ الفريق الذي دخل في نفق مظلم ومسدود، وعلى المسؤولين التدخل لإنقاذ هذا الصرح الكبير الذي أشرف على نهايته بصراحة.

    - تغيير المدرب مطلب

    جماهير الوصل في ظل

    ظروف الفريق الصعبة.

    تغيير المدرب مطلب جماهير الوصل، في ظل ظروف الفريق الصعبة، وهو يحتل المركز الأخير في قائمة فرق الدوري برصيد نقطة واحدة، والسؤال هو: من أوصل الفريق إلى هذا المستوى؟ وللأسف صار فريق الوصل صيداً سهلاً للخصوم، تغير الحال والأسباب كثيرة، ونتمنى أن يعود الوصل إلى سكة الانتصارات، لأن الوصل عمود من أعمدة دورينا، وهو الفريق الذي لم يهبط إلى الدرجة الأولى، والكل يعلم أن الوصل قدم لكرة القدم الإماراتية الكثير من الأساطير، منهم فهد خميس، وناصر خميس، وسعيد عبدالله، وأحمد محبوب، وعادل أنس، وغيرهم من النجوم الكبار.

    بعد خسارة الوصل أمام الشارقة في الجولة الرابعة من دوري الخليج العربي، ظهرت بعض الأمور الغريبة التي تسيء إلى نادي الوصل وتاريخه الكبير، فظهرت تغريدة تصغِّر من هذا الصرح الكبير، وظهر أيضاً مقطع يقلل من قيمة هذا النادي، والكثير من الأمور المضحكة من وجهة نظر من أطلقها. الوصل صار نكتة للبعض الذين يريدون أن يشتهروا على حساب نادي الوصل، وبصراحة هي مرحلة خطرة أن تصغّر وتهين هذا النادي الكبير لزيادة المتابعين، ونحن كمحايدين لا نقبل بهذه التصرفات الغريبة التي لا تمثلنا كمجتمع إماراتي.

    ذكرتها في أكثر من مقال، من يُرد أن ينافس على بطولة الدوري عليه أن يتعاقد مع لاعبين أجانب سوبر، والآن الجميع استغل فرصة تسجيل اللاعبين المقيمين، وهي فرصة ذهبية لجلبهم حتى يشكلوا إضافة، وللأسف بعض الأندية لم توفق في اختيار اللاعبين الأجانب ولا المقيمين.. والله من وراء القصد.

    لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

    طباعة