رأي رياضي

شخصية المدرب

حسين الشيباني

يجب أن يتوافر في مدرب المنتخب صفات القائد الذي يمكن أن يكون حازماً مع اللاعبين في مبدأ الانضباط والالتزام سواء داخل وخارج الملعب، لأن لاعبينا يحتاجون إلى مدرب يحكم قبضته على انضباط والتزام اللاعبين في الملعب وخارجه.

مع احترامي للمشرفين والإداريين للمنتخب الأول، فإن انضباط والتزام اللاعبين مرتبط بمدى قوة شخصية المدرب، فهذا طبع كل اللاعبين العرب بشكل عام ولاعبي الخليج بشكل خاص، فكم من تجاوزات من اللاعبين شاهدناها أثناء المعسكر والبطولات القارية والإقليمية في الآونة الأخيرة، ما كان له الأثر السيئ على نتائج المنتخب وأداء اللاعبين فنياً وانضباطياً، وكانت الأجواء تسودها الفوضى داخل الملعب وخارجه، فالنظام والانضباط والالتزام عناصر نجاح لكل منتخب في عالم كرة القدم، فالمدرب السابق للمنتخب الإيطالي زاكيروني وصف وضع لاعبي المنتخب في كلمتين «مشروب الطاقة والسهر»، ونتمنى من مسؤولي اتحاد الكرة تسليم تقرير المدرب السابق للمنتخب زاكيروني إلى المدرب الجديد الهولندي مارفيك للاطلاع عليه.

بعدما أعلن اتحاد كرة القدم عن تعاقده مع المدرب الهولندي فان مارفيك لتولي مهمة تدريب منتخبنا الوطني الأول خلال المرحلة المقبلة لمدة سنتين، ستشهد مشاركة الأبيض في عدد من الاستحقاقات الكروية وهي المشاركة في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، وعلى لسان المسؤولين في اتحاد الكرة؛ فإن الاتحاد وضع المعايير وحدد الأهداف قبل التعاقد مع المدرب، وتحديد أهم الأهداف هو الوصول لكأس العالم 2022، ولهذا تم التعاقد مع المدرب المحنك مارفيك، وتم الاتفاق مع المدرب على خطة العمل في المرحلة المقبلة. وصرح المدرب الجديد للمنتخب بأن هدفه من تولي مهمة تدريب الأبيض قيادته إلى نهائيات كأس العالم 2022 المقبلة، وأنه اتفق مع الاتحاد الإماراتي على خطة العمل التي يفضلها وأن تكون له حرية اختيار اللاعبين وطريقته لتحقيق الأهداف.

الشارع الرياضي يرغب في توضيح المدرب مارفيك لبرنامجه المستقبلي مع المنتخب وتوضيح أجندة برنامج المنتخب من معسكرات داخلية وخارجية، والمباريات الودية ضد المنتخبات القوية في تصنيفها بالتواريخ والأيام، ونشرها عبر وسائل الإعلام، ومواجهة المنتخبات القوية في التصنيف العالمي أفضل إعداد للتصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022 بغض النظر عن نتائج هذه المباريات، ويجب أن نغرس الثقة وثقافة مواجهة المنتخبات القوية في نفوس اللاعبين، حتى لا تتكرر الأخطاء السابقة في مرحلة المدرب الإيطالي زاكيروني. وعلى المدرب الهولندي مارفيك متابعة لاعبي المنتخب مع أنديتهم وتعاون مدربي الأندية مع مدرب المنتخب في رفع تقارير عن لاعبي المنتخب في أنديتهم، وعمل لقاءات بين مدرب المنتخب ومدربي الأندية مرة في الشهر.

مع احترامي للمشرفين والإداريين، انضباط والتزام اللاعبين مرتبط بمدى قوة شخصية المدرب.


لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

طباعة