<![CDATA[]]>
<

سوالف رياضية

المعترك الآسيوي

سوالف رياضية

المعترك الآسيوي

عبدالله الكعبي

- دخلت أنديتنا منافسات دوري أبطال آسيا، في جولة أولى قوية تشكل تحدياً جديداً للأندية الإماراتية المشاركة، ويعلم الجميع أن بعض أنديتنا هدفها المشاركة، باستثناء الزعيم العيناوي، الذي يدخل دائماً للمنافسة، وحصد اللقب رغم ظروفه.

الخبر الجميل في

النسخة الجديدة عودة

الإمبراطور الوصلاوي

بعد سنوات طويلة

من الابتعاد.

النسخة الحالية للأبطال تعتبر تحدياً ومنافسة بين فرقنا، لرفع اسم الدولة عالياً، خصوصاً في هذا المحفل الذي يحظى باهتمام جميع الفرق المشاركة في البطولة القارية المهمة.

الزعيم بطموحات المنافسة، هذا هو عنوان العين الذي يشرفنا دائماً في القارة الآسيوية، وبمدرب يعرف ماذا يريد في دوري الأبطال، مع وجود لاعبين قادرين على المنافسة، ووصول الفريق إلى الأدوار المقبلة، إذ إن الفريق يضم النجم المصري الكبير الشحات، وستكون الإطلالة الأولى للنجم المصري في البطولة، ويسعى من خلالها إلى إثبات نفسه، وترك بصمة في دوري أبطال آسيا.

عموري ورفاقه عليهم عمل كبير ينتظرهم، فهم أصحاب الخبرة في المباريات الآسيوية، ويعلم الكل أن عمر عبدالرحمن حصل على لقب أفضل لاعب في مباريات عدة في النسخة الماضية، وهذا تحدّ جديد في النسخة الحالية.

- يقدم فريق الوحدة مستويات رائعة على المستوى المحلي، وعليه الثبات في دوري أبطال آسيا، بقيادة المدرب الداهية ريجيكامب، والغريب أن إدارة الفريق استبعدت بعض نجوم الفريق أمثال مراد باتنا وتيغالي وبرغش وسلطان الغافري، وهم عناصر أساسيون ومهمون في الفريق العنابي، لكن البركة في الموجودين، حيث يضم الفريق نجوماً قادرين على عودة العنابي إلى الواجهة الآسيوية.

- فريق الجزيرة يعيش أوقاتاً غير سعيدة بمستوى ضعيف في دوري الخليج العربي، وعليه آمال كبيرة لتقديم مستواه الحقيقي الذي شاهدناه في مونديال الأندية، لأن «فخر أبوظبي» قادر على العودة، وعلينا التفاؤل دائماً، لأن الكرة في ملعب اللاعبين، وهم قادرون على إسعاد جماهيرهم، التي تنتظر الفرحة بعد خيبات كبيرة، ونتائج غير مرضية، وإن العلاج بيد مدرب الفريق تين كات واللاعبين.

- الخبر الجميل في النسخة الجديدة عودة الإمبراطور الوصلاوي بعد سنوات طويلة من الابتعاد، وفي ظروف إيجابية، لأن الوصل يقدم مستوى رائعاً في دورينا، ويضم لاعبين أجانب قادرين على إسعاد جماهير الوصل التي تساند الفريق، وهم فاكهة الدوري، وقوة الوصل تكمن في هجومه، ومشكلته الحقيقية في خط دفاعه، لذا عليه التركيز في دوري الأبطال، حيث سيواجه مهاجمين يملكون فنيات كبيرة وسرعة عالية، ويسجلون من أنصاف الفرص.

المباراة الأولى في دبي، وبالتحديد في زعبيل «سلاح الوصل» في المباراة الأولى، حيث إن مجموعة الوصل حديدية، وعلى جماهير الوصل الحضور والمساندة والتشجيع طوال المباراة، وبإذن الله ستكتب البطولة لأحد أنديتنا المشاركة في دوري أبطال آسيا.

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .