مَنْ سمع ليس كمَنْ رأى..

سامي الريامي

ليس من سمع كمن رأى، ولا من قرأ كمن شاهد، هذا بالضبط ما شعرت به عند دخولي مشروع ميدان الواقع في منطقة ند الشبا في دبي، والذي تم افتتاح أجزاء رئيسة ومراحل مختلفة منه الأسبوع الماضي.

قرأت الكثير عن المشروع منذ بداية الإعلان عنه، لكن كل ما قرأت لم يحد من الدهشة الكبيرة التي فوجئت بها داخل المشروع، خصوصاً أننا وغيرنا الآلاف من البشر نمر بشكل يومي على طريق ند الشبا من مختلف الاتجاهات، لكن من يمر على الشارع العام بسيارته لا يمكنه إطلاقاً أن يتخيل حجم العمل الذي يدار خلف الجدران، ولا حجم روعة المشروع بمختلف تفاصيله.

لم أتصور يوماً أن خلف تلك الكيلومترات البسيطة التي تفصل المشروع عن شارع ند الشبا، يتواصل العمل بشكل أدق وأسرع وأجمل من خلية النحل، ولم يتوقف العمل يوماً في «ميدان»، لا بفعل أزمة عالمية، أو مشكلات مالية، فالمشروع لا علاقة له بمشكلات العالم، فالتخطيط كان واضحاً، والطموح كان عالياً، والنتيجة خرجت مذهلة ومشرفة، والدهشة من الإتقان، وحجم البناء والتشييد، وروعة التشطيبات تعتري كل من شاهد أو سيشاهد هذا الصرح، وبشكل يفوق بشكل لافت كل ما كتب عن المشروع.

«ميدان» ليس مضماراً عادياً لسباقات الخيل، لكنه بالتأكيد أجمل مضمار لسباقات الخيل، فهناك كثير من الخبراء والمختصين في عالم سباقات الخيل أبدوا دهشتهم عند رؤية المشروع.

فالمشروع هو حياة اجتماعية متكاملة، وفريق المشروع بذل جهوداً لابتكار مضمار استثنائي لسباق الخيل، وقد أسهم المزيج المتنوع للمناطق التجارية والترفيهية والسكنية المنتشرة حول مضمار سباق الخيل في ابتكار مشروع متميز ومتطور، لاقى استحسان مختلف أنواع المستثمرين والزائرين.

والمشروع يمتلك موقعاً استراتيجياً في دبي، بالإضافة إلى ذلك يشكّل المدرّج ومضمار سباق الخيل والمارينا والمتنزه والفندق والمنطقة السكنية، وجهات جذابة بحد ذاتها، وتطل كل بقعة من المشروع على واجهة مائية.

أنا لا أتحدث عن مشروع مستقبلي سينجز بعد انتهاء الأزمة المالية، بل عن أمر واقع، ومشروع شبه متكامل، فالمضمار جاهز لإقامة السباقات، والمباني المحيطة جاهزة، والمدرجات الفخمة القادرة على استيعاب 60 ألف مشاهد موجودة وفي انتظار المشاهدين، والفندق المطل على المضمار لا ينقصه سوى النزلاء.

كل ذلك حدث في سنوات ثلاث ماضية كان العالم بأسره يرزح تحت مشكلات الأزمة المالية العالمية، وهنا يكمن الإنجاز، وهنا مكمن الفخر، وهذا ما لن يكتب عنه الإعلام الغربي، وهذا ما يمكن أن يجعلنا محط حسد ونقمة وغيرة.

تأثرنا بالأزمة المالية، لكن دبي دشنت مشروع «المترو» الذي يزحف للمرة الأولى على طرق المنطقة بأسرها في سبتمبر، ودبي دشنت أعلى برج في العالم بأسره بعد مشروع المترو بثلاثة أشهر، ودبي ستفتتح «ميدان» بعد برج خليفة بأقل من ثلاثة أشهر، ودبي ماضية بمشروعاتها واقتصادها وبأعجوبتها، وعلى الإعلام الغربي وغيره أن ينشر ما يشاء ويقول ما يشاء، فليس كل من قرأ كمن شاهد، وكل من يزور دبي ويشاهدها لاشك أنه سينسى كل ما قيل أو كتب عنها سلباً، لأن الواقع سيقول كلمته بالتأكيد!

 

reyami@emaratalyoum.com

طباعة