بقرار مثير للجدل.. قاضية أميركية تبطل إلزامية الكمامة في الطائرات والنقل العام

ألغت قاضية فيدرالية في فلوريدا التفويض الوطني بوضع الكمامات خلال رحلات الطائرات ووسائل النقل العام الأخرى، قائلة إنه يتجاوز سلطة مسؤولي الصحة الأميركيين.

وبدأت شركات الطيران والمطارات بسرعة في إلغاء تعليماتها التي كانت تنص على أن يرتدي الركاب أغطية الوجه.

وحرر قرار القاضية شركات الطيران والمطارات وأنظمة النقل الجماعي من قراراتها الخاصة بشأن متطلبات الكمامة، مما أدى إلى مزيج من ردود الفعل، بحسب وكالة الأنباء الأميركية "أسوشييتد برس".

وتحولت شركات الطيران الكبرى إلى سياسة تجعل الكمامات اختيارية.

وسمعت هتافات ركاب عندما تم الإعلان عن التغييرات عبر مكبرات الصوت.

وقالت إدارة أمن النقل مساء أمس، إنها لن تطبق بعد الآن شرط الكمامة، وعلى الفور تقريبا ألغت المطارات في هيوستن ودالاس تعليماتها بعد إعلان إدارة أمن النقل.

كما تخلى مطار لوس أنجلوس الدولي، خامس أكبر مطار في العالم من حيث عدد الركاب، عن السياسة لكن مركز السيطرة على الأمراض واصل التوصية بوضع الكمامات خلال استخدام وسائل النقل العامة قائلا "أعتقد أن هذه نصيحة جيدة"، حسبما قال المتحدث باسم مطار لوس أنجلوس الدولي هيث مونتغمري.

وفيما بدت السعادة على وجوه بعض طواقم الطائرات تم تشجيع الأشخاص الذين يرغبون في الحفاظ على أقنعتهم على القيام بذلك.

ويعتزم نظام النقل العام في مدينة نيويورك الحفاظ على توصيات الكمامات، وقالت هيئة النقل في منطقة العاصمة واشنطن إنها ستجعل الأقنعة اختيارية للركاب في حافلاتها وقطاراتها.

واتخذت رابطة مضيفات الجو، وهي أكبر نقابة لأطقم الضيافة الجوية في البلاد، مؤخرا موقفا محايدا بشأن الكمامات لأن أعضاءها منقسمون حول هذه القضية. وناشد رئيس النقابة الاثنين بالالتزام بالهدوء على متن الطائرات وفي المطارات.

وشمل شرط ارتداء الكمامة شركات الطيران والمطارات ووسائل النقل الجماعي وسيارات الأجرة.

وقال قرار قاضية المحكمة الجزئية الأميركية كاثرين كيمبال ميزيل في تامبا، وهي معينة من قبل الرئيس السابق دونالد ترامب، إن المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها فشلت في تبرير قرارها ولم تتبع إجراءات لوضع القواعد المناسبة مما تركها معيبة.

وفي حكمها المكون من 59 صفحة، قالت ميزيل إن العلاج الوحيد هو إنهاء القاعدة بالكامل في جميع أنحاء البلاد لأنه سيكون من المستحيل إنهاؤها بالنسبة للمجموعة المحدودة من الأشخاص الذين اعترضوا على الدعوى القضائية فحسب.

وقالت القاضية إن "العلاج المحدود لن يكون علاجا على الإطلاق".

 وتتمتع المحاكم بالسلطة الكاملة لاتخاذ قرار مثل هذا.

ورفضت وزارة العدل التعليق عندما سئلت عما إذا كانت ستسعى لوقف طارئ لأمر القاضية. كما رفض مركز السيطرة على الأمراض التعليق.

وقال البيت الأبيض إن حكم المحكمة يعني أن أمر وضع الكمامة في الوقت الحالي "ليس ساريا في الوقت الحالي".

وقالت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض جين ساكي إن "من الواضح أن هذا قرار مخيب للآمال"، مضيفة "يوصي مركز السيطرة على الأمراض بارتداء قناع في وسائل النقل العام".

وكان إلغاء شرط ارتداء الكمامة للمسافرين هدفا لأشهر من الضغط من شركات الطيران، وجادلت الشركات بأن مرشحات الهواء الفعالة على الطائرات الحديثة تجعل انتقال الفيروس أثناء الرحلة أمرا غير مرجح للغاية.

طباعة