العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    دراسة: الأسبرين قد يساعد في علاج أحد «الأنواع الشرسة» لسرطان الثدي

    قالت دراسة علمية جديدة إن أقراص الأسبرين قد تساعد في علاج أحد أنواع سرطان الثدي الشرسة.


    وبحسب شبكة «بي بي سي» البريطانية، فقد قام فريق الدراسة المنتمي لـ«مؤسسة كريستي» التابعة لـ«هيئة الخدمات الطبية البريطانية الوطنية»، بتجربة الأسبرين مع عدد من الفئران المصابة بـ«سرطان الثدي السلبي الثلاثي»، وهو أكثر أنواع سرطانات الثدي عدوانية، حيث لا يستجيب للعلاجات الهرمونية أو المناعية بسبب افتقاره إلى المستقبلات التي تمتلكها بعض سرطانات الثدي الأخرى، والتي تستهدفها العلاجات.
    وأعطى الباحثون الفئران العلاجات المناعية والهرمونية اللازمة جنباً إلى جنب مع الأسبرين، وقد قالوا إن النتائج كانت مشجعة، وإن خصائص الأسبرين المضادة للالتهابات دفعت بالأورام للاستجابة للأدوية.
    ويعمل الفريق في الوقت الحالي على إجراء تجربتهم على عدد من المرضى من البشر، حيث سيجري إعطاؤهم الأسبرين بالإضافة إلى عقار العلاج المناعي «أفيلوماب» قبل أن يتلقوا العلاج الجراحي والعلاج الكيميائي.


    وقالت الدكتورة آن آرمسترونغ، التي تشارك في هذه الدراسة، إن فكرة التجربة جاءتهم بعد فحصهم دراسات وتجارب سابقة كشفت عن فاعلية الأسبرين في منع الإصابة ببعض أنواع السرطان وتقليل خطر انتشارها.


    وأضافت: «استخدام عقار مثل الأسبرين لعلاج السرطان أمر مثير؛ لأنه متوفر على نطاق واسع، كما أن إنتاجه غير مكلف».


    من جهتها، قالت الباحثة المشاركة الدكتورة ريبيكا لي: «نأمل أن يتمكن الأسبرين من تخفيف الالتهابات السيئة حتى يتمكن الجهاز المناعي من مواصلة مهمة القضاء على الخلايا السرطانية».
    إلا إن الباحثين قالوا إنه من السابق لأوانه أن يوُصى بالبدء في استخدام العلاج بالأسبرين ضمن علاجات سرطان الثدي؛ إذ إن هناك حاجة إلى مزيد من البحث في هذا الأمر.

     

    طباعة