أميركية سافرت في 30 رحلة دون تذكرة

حصلت امرأة على لقب «المسافرة المتسللة»، بعد أن أمضت ما يقرب من عقدين من الزمن في التسلل إلى عشرات الرحلات الجوية دون تذاكر.

وتحدثت مارلين هارتمان، البالغة من العمر 69 عاماً، عبر قناة «سي بي إس 2»، عن تاريخها المذهل في الرحلات غير القانونية، عبر جميع أنحاء الولايات المتحدة، وجميع أنحاء العالم.

وفي حديثها من سجن مقاطعة كوك في شيكاغو، حيث تنتظر المحاكمة، قدرت هارتمان أنها تمكنت من الوصول إلى ما لا يقل عن 30 رحلة جوية بشكل غير قانوني، منذ عام 2002.

وعندما سُئلت عن طريقة عبورها نقاط تفتيش إدارة أمن النقل (تي إس إيه)، كان تفسير هارتمان بسيطاً للغاية.
وقالت: «تمكنت من تجاوز نقاط التفتيش من خلال اتباع شخص ما يحمل حقيبة زرقاء... والشيء التالي الذي أعرفه، هو أنني أدخل في الخط وأتمكن من العبور، ويعتقد الموظفون أنني مع الرجل الذي يحمل الحقيبة الزرقاء».

وأثارت إجابتها المزيد من الأسئلة، لأنها لم توضح ما تعنيه بعبارة: «شخص لديه حقيبة زرقاء».

وأظهرت مراجعة «سي بي إس 2» لسجلات المحكمة وتقارير الشرطة، أن هارتمان تم القبض عليها مراراً وتكراراً، وهي تحمل بطاقات صعود إلى الطائرات خاصة بركاب آخرين، وبعد تجاوزها الجمارك دون وثائق.

لكن هذه الروايات تحكي جزءاً فقط من قصة هارتمان، حيث تدعي أنها «تجاوزت الرادار» - بكل معنى الكلمة - لمدة 12 عاماً قبل أن تكتشف السلطات مخططها لأول مرة.

وتُظهر السجلات أن هارتمان قد اعتُقلت نحو 20 مرة في المطارات على الأقل، بين عامَيْ: 2014 و2019. وخلال تلك الفترة أصبح عملاء إدارة أمن النقل على معرفة جيدة بها، وبدأوا في النهاية بطلب الدعم بمجرد رؤيتها.

وقالت هارتمان إنها كانت تقوم برحلات جوية بشكل غير قانوني قبل عام 2014 بوقت طويل، لكن لم يلاحظ أحد ذلك.

وقالت: «في المرة الأولى التي تمكنت فيها من العبور، سافرت إلى كوبنهاغن... المرة الثانية سافرت فيها إلى باريس».
وعندما اعتُقلت في المطارات دون تذكرة في المرات الأولى، كانت الشرطة تستجوبها ثم تطلق سراحها.

وجاء اعتقالها الأول في 14 أغسطس، عندما سافرت من سان خوسيه في كاليفورنيا، إلى لوس أنجليس دون تذكرة.

وتمت إضافة اسم هارتمان لاحقاً إلى «قائمة التعدي على ممتلكات الغير» في إدارة أمن النقل الأميركية.

طباعة