«صلوا من أجلنا» ..رسالة أخيرة مؤثرة من أم وطفليها قبل تحطم الطائرة الإندونيسية

لم تتوقع الأم الإندونيسية راتيه ويندانيا أن صورة «السيلفي» مع طفليها وهم يضحكون على متن طائرة «سريويجايا إير» ستكون اللحظة الأخيرة لهم قبل النهاية المأساوية للرحلة وتحطم الطائرة.

وكانت الأم وأطفالها على متن طائرة «سريويجايا إير» التي تحطمت في البحر بعد قليل من إقلاعها من العاصمة جاكرتا السبت الماضي. واختفت الطائرة «بوينغ 737-500» التي كانت في طريقها إلى مدينة بونتياناك عاصمة إقليم كاليمنتان الغربية وعلى متنها 62 من الركاب وأفراد الطاقم، من شاشات الرادار بعد أربع دقائق من إقلاعها.

ونشر شقيق الأم، إرفانسياه ريانتو، صورة الأم وطفليها على موقع «إنستغرام»، مع عبارة: «صلوا من أجلنا»، وكانت ويندانيا قد أرسلت الصورة له مع تعليق أخير قبل الحادث: «وداعاً عائلتي. نحن في طريقنا الآن إلى المنزل»، حسبما أفادت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

وقال إرفانسياه للصحافيين: «نشعر بالعجز ولا يسعنا سوى الانتظار، ونأمل في الحصول على أي معلومات قريباً».

وتابع الشقيق بأن أقاربه كان من المقرر أن يستقلوا رحلة أخرى سابقة، ولم يتضح سبب تغيير رحلتهم.

وقال إرفانسياه: «لقد كنت أنا من أوصلهم إلى المطار، وساعدت في تسجيل الوصول وحقائب السفر... أشعر بأنني ما زلت لا أصدق هذا، وقد حدث بسرعة كبيرة».

وكانت السلطات الإندونيسية قد حددت الأحد  موقعي الصندوقين الأسودين لطائرة «سريويجايا إير»، وقال رئيس اللجنة الوطنية لسلامة النقل في إندونيسيا سويرغانتو تغاهجونو، إنه تم تحديد موقعي الصندوقين الأسودين لطائرة الرحلة «إس جي 182».

طباعة