طفل ينتحر ويترك رسالة غريبة لوالديه في إيطاليا!

بشخصية جوناثان جاليندو الخيالية

أقدم طفل على الانتحار بالقفز من الطابق العاشر في المبنى الذي يقطن فيه مع والديه في نابولي بإيطاليا، وذلك كما ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وأضافت الصحيفة أن الطفل البالغ من العمر 11 عاماً ترك رسالة لوالديه على الكمبيوتر اللوحي الخاص به، قال فيها "أمي وأبي أحبكما.. لكن يجب أن أتبع الرجل الأسود صاحب الغطاء".

وما أثار الصدمة أن الطفل كان محبوباً وفي صحة جيدة ومن طبقة اجتماعية متوسطة، أي أنه لم يكن تحت تأثير أي ضغوط أو تنمر.

وفتحت السلطات في إيطاليا تحقيقاً في الواقعة، ولم يستبعد المحققون التكهنات بأن الصبي قد انتحر أثناء لعب "لعبة انتحار" جديدة على الإنترنت مرتبطة بشخصية خيالية على الإنترنت تدعى جوناثان جاليندو.

وغاليندو شخصية غامضة متنكرة في هيئة كلب يرتدي غطاء على الرأس، يتحدى الأطفال أن يؤدوا أعمالاً متطرفة وخطيرة بشكل متزايد حتى تصل التحديات إلى حد الانتحار.

وعادة ما تبدأ تحديات غاليندو بأوامر عادية إلى حد ما، مثل "استيقظ في منتصف الليل" أو "شاهد فيلماً مخيفاً"، لكن المهام تتصاعد تدريجياً حيث يحث غاليندو اللاعبين على إيذاء أنفسهم أو تعريض أنفسهم لخطر مميت، مثل "الوقوف على حافة برج"، والتحدي الأخير هو مطالبة المستخدم بالانتحار.

طباعة