دراسة تكشف العلاقة بين شاشات الكمبيوتر وظهور الشيخوخة المبكرة

د.ب.أ

كشفت دراسة حديثة، أجراها باحثون تابعون لشركة "يونيليفر" الهولندية العملاقة، أن شاشة الكمبيوتر أو الهاتف المحمول طوال الأسبوع يمكن أن يسبب الشيخوخة المبكرة للبشرة.

وذكر الباحثون أن خطورة الضوء المنبعث من شاشات أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية يعادل خطر الوقوف في الخارج تحت الشمس دون حماية.

وحسب (الديلي ميل) فإن العلماء العاملون في شركة "يونيليفر" (Unilever) درسوا آثار "الضوء الأزرق" المنبعث من الأجهزة الإلكترونية على الجلد ووجدوا أنه يمكن أن يسبب الشيخوخة المبكرة.

ووجدت الدراسة التي أجراها الباحثون في الشركة الهولندية العملاقة في مجال السلع الاستهلاكية، أن 60% من الأشخاص يقضون الآن أكثر من ست ساعات يوميا أمام جهاز رقمي يصدر ضوءا أزرق.

ووجدوا أن التعرض للضوء الأزرق لمدة خمسة أيام على مدى ست ساعات على الأقل يوميا، يمكن أن يكون له نفس التأثير على الجلد مثل قضاء 25 دقيقة في الشمس من دون كريم وقاية.

ولمكافحة أسوأ آثار التعرض للضوء الأزرق، يوصي الخبراء بأخذ فترات راحة من الشاشة واستخدام كريمات البشرة التي تحتوي على مضادات الأكسدة.

وما يزال الباحثون لا يعرفون التأثيرات الكاملة للتعرض طويل الأمد للضوء الأزرق على الجلد، لكن عددا من الدراسات، بما في ذلك هذه الدراسة، تحاول معرفة ذلك.

ويقول الباحثون إنه من المعروف بالفعل أن التعرض للضوء الأزرق يمكن أن يسبب فرط تصبغ الجلد وشيخوخة مبكرة، لكن الكمية الدقيقة للتعرض غير واضحة.

ووجدت الدراسة أن اثنين من كل ثلاثة أشخاص غير مدركين لتأثير الضوء الأزرق على البشرة. وأوضح الباحثون أن الضوء الأزرق المنبعث من الشاشات لا يؤثر على الجلد فحسب، بل يمكن أيضا أن يزعج ساعاتنا البيولوجية.

ويمكن للضوء الأزرق أن يخترق الجلد بشكل أعمق بكثير من الأشعة فوق البنفسجية القادمة من الشمس، ويمر عبر البشرة والأدمة إلى الطبقة تحت الجلد.

طباعة