العيش في المدن المزدحمة يزيد من الخطر على الصحة العقلية

كشفت دراسة حديثة أجراها باحثون في جامعة كينغز كوليدج بلندن، أن الحياة في المدن المزدحمة وكثيرة التلوث تؤدي إلى زيادة خطر الاصابة بأمراض ذهنية عديدة.

وأكد الباحثون، في هذه الدراسة غير المسبوقة، أن اضطرابات ذهنية، مثل انفصام الشخصية أو الاضطراب ثنائي القطب، ومشاكل الصحة العقلية ومحاولات الانتحار، ستنشأ نتيجة العيش في مدينة ملوثة.

وبحسب موقع "ديلي ميل" البريطاني، فقد شملت بيانات الدراسة 2232 طفلاً، ولدوا في إنجلترا وويلز، وجرى تقييمهم ضمن تجارب ذهنية في مقابلات شخصية عند بلوغهم سن 18 عاما.

واستخدم الباحثون في تحليل البيانات قائمة بتقديرات للتلوث في الهواء في كافة مدن بريطانيا، ليجدوا أن الاضطرابات الذهنية كانت أكثر شيوعاً في المناطق المدنية، حيث كان التعرض لثاني أكسيد النيتروجين (NO2)، وأكاسيد النيتروجين (NOx)، والمواد الجزيئية الصغيرة جدا (PM2.5) أعلى.

هذه الدراسة تأتي وسط تقديرات بأن 70% من سكان العالم سيعيشون في المدن بحلول عام 2050.

طباعة