مدرب العراق يشتكي من تأثير وسائل التواصل على لاعبيه.. خصوصاً "مهند علي"

تمنى المدرب السلوفيني لمنتخب العراق، سريتشكو كاتانيتش، أن يكون قادراً على منع لاعبيه من استخدام هواتفهم، ومواقع التواصل، لتخفيف الضغوط عليهم في كأس آسيا 2019 لكرة القدم، مقراً باستحالة ذلك في العصر الحديث.

وقال كاتانيتش، اليوم، في مؤتمر صحافي عشية مواجهة إيران في الجولة الثالثة الأخيرة من دور المجوعات "لا يمكننا تفادي وسائل التواصل. من وجهة نظري أفضل منع استخدام الهواتف وأجهزة الكومبيوتر، لكن لا يمكننا القيام بذلك في الحياة الحديثة".

وتابع معلقا على إمكانية تعرض لاعبيه للضغوط، خصوصا الشبان مهم على غرار نجم الفريق مهند علي (18 عاما) صاحب هدفين حتى الآن "اقترح عليهم أن يقرأوا الصحف أقل ويشاهدوا التلفزيون أقل. هذه أمور قد تخلق ضغوطا عليهم، خصوصا على اليافعين مثل مهند علي".

وضمن العراق تأهله مع ايران من المجموعة الرابعة بعد على فيتنام (3-2) واليمن (3-صفر)، لكن التعادل سيضع إيران في الصدارة لفارق الأهداف.

وقال كاتانيتش "لن نقوم بحسابات في ما يخص الدور التالي ولا يهمني من سأواجه. الأهم ان نلعب مباراة جيدة ونريد أن نفوز"، متابعا "ايران فريق قوي شارك في كأس العالم، وهي تتقدم علينا إذا قارنّا الإمكانات، لكنهم عرفوا مشكلات في آخر مباراتين وسنعمل عليها".

وأوضح ان لا إصابات في فريقه مشددا على ارتفاع المستوى و"الحساسية بين العراق وايران".

وعما اذا حصل على معلومات من لاعبَيه همام طارق وبشار رسن المحترفين في إيران، نظر إلى طارق الجالس الى جانبه وقال مازحا "سأكون في عطلة وطارق سيضع التشكيلة".

وشدد على ان الفترة التي امضاها مع أسود الرافدين قصيرة مقارنة مع مدرب إيران البرتغالي كارلوس كيروش الذي يشرفه عليه "منذ نحو ثماني سنوات وأنا منذ أربعة أشهر. إيران تتميز بالقوة البدنية ونحن بالسرعة".

ونفى أن يكون دفاعه نقطة ضعف "لا أوافق ان دفاعنا ليس جيدا. فيتنام واليمن لم يسددوا كثيرا على مرمانا".

بدوره، قال همام طارق (22 عاما) لاعب وسط استقلال الإيراني "ايران والعراق يلعبان بنفس الأسلوب، نعرف نقاط ضعفهم وقوتهم وهذه مباراة لها طعم خاص".

طباعة