إذا كنت لا تحبين جسمك ..إليك بعض النصائح

 تقول أستاذة علم النفس في جامعة "نورث ويسترن" الأمريكية رينيه إنجيلن إنه في ظل التركيز البشع لثقافتنا على المظهر البدني والوابل المستمر للتسويق المتعلق بالجمال الذي يصادفنا يوميا، قد يكون من الصعب الحفاظ على صورة صحية عن الجسم. لقد مر الجميع بهذا الأمر.
ونقل موقع "سايكولوجي توداي" عن إنجيلن الحاصلة على درجة الدكتوراه في علم النفس قولها: "يمكن أن تتحول نظرة سريعة في المرآة إلى جلسة تدقيق مطولة. فبالإضافة إلى أنها يمكن أن تجعلك تشعر بالسوء، عندما تلومي نفسك بشأن كيف يبدو جسمك، أنت بذلك تستخدمين وقتا وطاقة ثمينين يمكن استخدامهما على نحو أفضل. ويمكن أن يساعد بعض الحديث الذاتي المصمم بعناية في دفع الكآبة المرتبطة بالانطباع عن الجسم ويتركك مستعدة لمواجهة العالم بثقة".
تقدم إنجيلن ثلاث نصائح لتحسين الانطباع عن الجسم :
جسمي لفعل الأشياء:
تقول إنجلين: "من السهل تلقي الرسالة من ثقافتنا أن أهم شيء يجب أن يكون عليه جسمك هو الجاذبية الجنسية. وبالإضافة إلى أن هذا يجعلنا مهووسين بأحدث منتجات التجميل ، فإن الرسالة تشتت انتباهنا عن حقيقة أن أجسامنا لديها أشياء لفعلها أهم من أن تبدو جيدة. فوظيفة أجسامنا هي فعل الأشياء. إنها تجعلنا نتحرك في الدنيا ، وتساعدنا على التواصل والإبداع".
وتضيف: "حتى إذا كنت تشعري بألم خطير في جسدك أو إعاقة، مازال جسمك يمنحك هدايا يوميا. فربما تعانق ذراعاك أحد الأحباب. وربما تثمن عيناك ألوان الخريف المتغيرة. وبدلا من القلق مما إذا كنت جميلة من عدمه، فكري فيما يمكن أن تفعليه بجسمك. عليك بقضاء بعض الوقت في تثمين ما يفعله جسمك خلال اليوم. واشكريه لفعل ذلك".
سوف أعامل جسمي بلطف واحترام:
وهنا تقول أستاذة علم النفس: "أتمنى لو أن في مقدورنا جميعا أن نحب أجسامنا كل لحظة يوميا ولكن هذا ليس واقعيا بالنسبة للغالبية . ومن المهم تذكر أنك لست مضطرة لأن تحبين شكلك لتعاملي جسمك بلطف ورحمة ".
وتضيف: "الأهم أنه في حين وصمة الجسم تطلق خيارات غير صحية، فالتفكير في الجسم بلطف يمكن أن يساعدك في العناية به على نحو أفضل. وفي النهاية من الصعب أن تعتني بأشياء لا تحترميها . ولا يمكنك دائما ضمان أن الآخرين سوف يعاملون جسمك باحترام ،ولكن يمكنك الالتزام باحترام جسمك حتى عندما لا يفعل الآخرون ذلك".
سوف أجعل العالم أجمل لشخص آخر اليوم:
مهلا ! ما علاقة هذا بجسمي؟ تقول إنجيلن: "أكثر مما تتخيل. أحد أفضل الطرق لأن يخرج المرء من رأسه عندما يشعر بالحزن ب هو تحويل التركيز إلى الآخرين. وبالإضافة إلى كسر دائرة اجترار الأفكار، يمكن أن تحسن الأفعال الطيبة تجاه الآخرين مزاجنا. فهل يوجد طريقة أفضل من إظهار الطيبة للآخرين لتذكر أن ما تفعله يحدث فارقا أكثر مما كيف يبدو مظهرك؟