وضع الماكياج أخطر من استخدام الهواتف بـ 3 مرات

تناول الطعام أثناء قيادة المركبة يزيد الحوادث المرورية 80%

المركز يستهدف تعزيز الوعي المروري لمستخدمي الطريق. من المصدر

حذّر مركز النقل المتكامل، التابع لدائرة البلديات والنقل في أبوظبي، من سلوكيات سلبية، تُشتّت انتباه قائدي المركبات، وتشغلهم عن الطريق، وتحد من سيطرتهم على قيادة مركباتهم، تشمل الاستخدام المفرط للهواتف، وتصفّح وسائل التواصل الاجتماعي أثناء القيادة، والانشغال مع الركاب داخل المركبة، إضافة إلى تناول المأكولات والمشروبات، والتزيّن بالمكياج أثناء القيادة.

وأجرى باحثون من معهد فيرجينيا، أخيراً، دراسة استمرت لمدة عام، ووجدوا أن وضع المكياج أثناء قيادة المركبة يزيد من احتمالية تعرض السائق لحادث أكثر بثلاث مرات، مقارنة باستخدام الهاتف الخلوي للتحدث أو إدخال رقم الهاتف.

ودعا المركز، في حملة أطلقها على صفحاته الرسمية بمنصات التواصل الاجتماعي، للتوعية بأهمية السلامة المرورية، قائدي المركبات إلى ضرورة التركيز أثناء القيادة، وعدم الانشغال بغير الطريق، تجنباً لوقوع الحوادث، وحفاظاً على سلامتهم وسلامة الآخرين، لافتاً إلى أن «الانشغال عن الطريق بتناول الطعام والشراب، خلال القيادة، يرفع نسبة حوادث المركبات إلى 80%».

وذكر أن خطورة هذه الممارسات تكمن في أنها تبدو لأصحابها سهلة وبسيطة وغير مؤثّرة، لكنّها تمثّل سلوكيات خاطئة وخطرة، وقد تكون قاتلة خلال ثوانٍ معدودة، حيث قد تتسبب في فقدان السيطرة، وانحراف المركبة بشكل خطر، وإلحاق الضرر بسلامة السائق وسلامة الآخرين، أو تهدد حياتهم، مشدداً على أن قائد المركبة يعد مسؤولاً مسؤولية أخلاقية ومجتمعية عن سلامته وسلامة الآخرين.

وأشار المركز إلى أنه يستهدف تعزيز الوعي المروري لمستخدمي الطريق، وحث السائقين على الالتزام بالقيادة الآمنة، وإرشادات السلامة، والتركيز أثناء القيادة والالتزام بحدود السرعة المقررة لتفادي وقوع الحوادث، بما ينسجم مع استراتيجية الرؤية الصفرية التي أطلقتها دائرة البلديات والنقل، بالتعاون مع لجنة السلامة المرورية، بهدف خفض أعداد وفيات الحوادث على الطرق، وصولاً إلى صفر وفيات، لترسيخ بيئة نقل آمنة ومستدامة تسهم في تعزيز جودة الحياة في إمارة أبوظبي.

وأكد أن تطوير استراتيجية الرؤية الصفرية ينبع من حرصها وحرص الشركاء الاستراتيجيين أصحاب العلاقة على توفير نظام نقل آمن ومستدام، لتعزيز جودة الحياة وجعل أبوظبي مجتمعاً أكثر أماناً.

وتركز استراتيجية الرؤية الصفرية على وضع خريطة طريق بهدف خفض الإصابات الجسيمة والوفيات وصولاً للهدف السامي «صفر»، وتتمحور فكرة استراتيجية الرؤية الصفرية حول بناء نظام نقل آمن ومتسامح، بحيث لا يؤدي فيه ارتكاب الخطأ البشري إلى الخسارة في الأرواح، ويأخذ هذا النظام بعين الاعتبار القدرات الفيزيائية المحدودة للجسم البشري في تحمل قوة الاصطدام.

ويتضمن نطاق أعمال المشروع تطوير خطة عمل تغطي كل المحاور الاستراتيجية من إرساء طرق آمنة، وتطبيق السرعات الآمنة، وتطوير مواصفات السلامة للمركبات وصولاً إلى مركبات آمنة، وتعزيز مسؤولية مستخدمي الطريق تجاه الآخرين وسلوكياتهم، ليكونوا مستخدمين آمنين، إضافة إلى تطوير نظام الاستجابة للحوادث المرورية.

ويتم ذلك من خلال استخدام عدد من الأدوات اللازمة وإطلاق عدد من المبادرات والمشروعات التي تتلخص في العديد من التخصصات منها التعليم وبرامج تدريب السائقين، إضافة إلى آليات ترخيص المركبات والسائقين، والقوانين والقواعد، إضافة إلى الضبط المروري، والمواصفات، والإبداع والابتكار، والتنسيق، والبحث العلمي، لاسيما بالاعتماد على البيانات وتحليلها.

وحذرت شرطة أبوظبي السائقين من السلوكيات والملهيات التي تشغلهم عن الطريق، أثناء قيادة المركبة، ما قد يتسبب في وقوع حوادث مرورية، من ذلك الأكل والشرب والتدخين، فضلاً عن وضع الماكياج بالنسبة للسيدات، إذ يعرضهم لمخالفة الانشغال بغير الطريق، وغرامتها 800 درهم وأربع نقاط.

وأوضحت أن الانشغال بالهاتف أثناء القيادة تسبب في وقوع حوادث مرورية عدة في إمارة أبوظبي خلال الأعوام الماضية، أسفرت عن وفاة وإصابة أشخاص، وأضرار متنوعة في المركبات، فيما تشدد مديرية المرور والدوريات من إجراءات الضبط ومخالفة عدد كبير من السائقين، لانشغالهم عن القيادة باستعمال الهاتف أو غيره.

• «النقل المتكامل» حذّر من 5 سلوكيات سلبية تُشتّت انتباه السائق.

• السائق مسؤول أخلاقياً ومجتمعياً عن سلامته وسلامة الآخرين. 

• 800 درهم وأربع نقاط مخالفة الانشغال بغير الطريق.

طباعة