«دفاع مدني» رأس الخيمة تُطلق مبادرة لحصر وردم الآبار المهجورة

الآبار المهجورة تتحول إلى مأوى للزواحف والقوارض وغيرها. أرشيفية

أطلقت إدارة الدفاع المدني في رأس الخيمة مبادرة لحصر وردم الآبار المهجورة والمكشوفة في المناطق المفتوحة على مستوى الإمارة، بالتعاون مع الجهات المختصة حفاظاً على السلامة العامة، وتفادياً لوقوع أي حوادث سقوط فيها.

وترأس مدير الإدارة، العميد محمد عبدالله الزعابي، اجتماعاً داخلياً مع رؤساء الأقسام ومديري الأفرع للتباحث حول هذه المبادرة، ووضع الخطوط العريضة تمهيداً لحصر الآبار المهجورة في المناطق المفتوحة في مختلف مناطق الإمارة تمهيداً لمباشرة ردمها.

وعقدت الإدارة اجتماعاً مع الجهات المعنية ضم القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة والهيئة الوطنية للأزمات والكوارث ودائرة البلدية ودائرة الخدمات العامة، بالإضافة الى هيئة حماية البيئة والتنمية.

وأفاد الزعابي بأن إطلاق المبادرة يندرج ضمن مساعي الإدارة للحفاظ على سلامة الأهالي من خطر التعرض للسقوط في الآبار، والحفاظ على المظهر الجمالي العام للإمارة، ونظافة البيئة والصحة العامة، لأن الآبار المهجورة قد تتحول إلى مأوى للزواحف والقوارض وغيرها، مضيفاً أنه تم خلال الاجتماع التنسيق مع الجهات المختصة لوضع الخطوط العريضة للبدء في عملية حصر أماكن الآبار المهجورة، والعمل على ردمها.

وذكر أن المبادرة تقتصر على الآبار المكشوفة والمهجورة في المناطق المفتوحة خلافاً للآبار الواقعة في المزارع والمناطق المغلقة التي تقع مسؤوليتها على أصحابها.

طباعة