تستقطب الكبار والصغار على السواء

7 فعاليات جديدة يستحدثها مهرجان الشيخ زايد 2021

صورة

يشهد مهرجان الشيخ زايد في دورته الجديدة، الذي تتواصل فعالياته بمنطقة الوثبة في أبوظبي حتى بداية أبريل 2022، استحداث العديد من الفعاليات والأقسام الجديدة في المهرجان، بما يثري الحدث باعتباره مهرجاناً ثقافياً ترفيهياً عالمياً يحتفي بالقيم النبيلة الأصيلة للمجتمع الإماراتي، ويلبي متطلبات الجمهور من الصغار والكبار، ومن أبرز الأقسام الجديدة التي تضمها الدورة الحالية:

جناح عام الخمسين

يأتي هذا الجناح احتفالاً بمرور 50 عاماً على تأسيس دولة الإمارات، وهو يمثل معرضاً فنياً فريداً من نوعه، حيث يستعرض رحلة الإمارات خلال الـ50 عاماً الماضية، ويُسلط الضوء على دور الوالد المؤسس، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في بناء الإنسان والمجتمع، ورؤيته الثاقبة في بناء مستقبل مشرق للدولة.

منتجع الفرسان الرياضي

يشارك منتج الفرسان الرياضي هذا العام في المهرجان بمجموعة من الفعاليات، كرياضة الكارتينج، وأجهزة محاكاة كرة القدم، وإسطبلات الخيول، ولعبة كرات الطلاء (بينتبول)، ومضمار الحواجز، وغيرها.

حديقة الأضواء

«حديقة الأضواء» منطقة تم إعدادها للعائلات، وتتضمن مجموعة من المجسمات المضيئة التي تجتذب الكبار والصغار للاستمتاع بألوانها الزاهية، وتميزت هذه المجسمات بتعددها بين الأزهار والنباتات والحيوانات المرتبطة بالاحتفال بفترة الأعياد، وبين المجسمات التراثية المستمدة من تراث الإمارات مثل القوارب الخشبية ودلة القهوة والظبي.

حديقة الزهور

هي أيضاً مساحة تمت إضافتها هذا العام لتجتذب الزوار من الكبار والصغار، وتمنح لمحبي التقاط الصور ما يبحثون عنه من خلفيات مميزة لصورهم، وتضم الحديقة مجسمات لسيارات ودراجات هوائية مغطاة بالزهور، إلى جانب ممر خشبي مغطى تزينه مظلات ملونة بألوان زاهية.

منطقة التزلج

منطقة جديدة توفر لكل أفراد العائلة تجربة تزلج ممتعة وسط الصحراء، وتمنح محبي هواية التزلج على الجليد فرصة خوض هوايتهم على أرضية بلاستيكية تحاكي الجليد، للاستمتاع بأجمل اللحظات مع الأصدقاء والعائلة.

منطقة «كريزي كار»

تشمل هذه المنطقة سيارات صغيرة للأطفال ليستمتعوا بقيادتها في أجواء من الفرح والمتعة والأمان.

«بيت الرعب»

لهواة المغامرة والإثارة استحدث مهرجان الشيخ زايد في دورته الحالية بيت الرعب، الذي يلقى إقبالاً واسعاً من الزوار، خصوصاً الشباب والمراهقين.

طباعة