ينطلق اليوم بمشاركة 80 جهة حكومية وخاصة

«رؤية للوظائف» يقدم فرص عمل وتدريب لآلاف المواطنين

كشفت منصة رؤية الإمارات للوظائف، على موقعها الإلكتروني، مشاركة أكثر من 80 مؤسسة في القطاعين العام والخاص، بآلاف من الفرص التوظيفية والتدريب للخريجين الجامعيين والباحثين عن العمل من المواطنين الإماراتيين، خلال معرض رؤية الإمارات للوظائف، الذي تنطلق فعالياته اليوم، في مركز دبي التجاري العالمي، ويستمر ثلاثة أيام.

ويشكل المعرض في دورته لهذا العام مركزاً للإلهام والحوار والتعاون، بهدف تمكين أفضل المواهب الشابة في الدولة من إبراز قدراتهم الإبداعية، وبما يبشر ببداية عصر جديد من قوى العمل الوطنية في القطاعين العام والخاص.

وأسهم التطور التقني في إحداث نقلة نوعية في بيئة العمل، وإعادة تصوّر الفهم العام للمهارات اللازمة لمواقع العمل الحديثة، وتماشياً مع هذه التطورات، كشفت الجهات العارضة الرئيسة عن التزامها الجاد بتدريب المواهب الإماراتية الرائدة، وتزويدها بالتوجيه اللازم.

وقالت الرئيس التنفيذي للموارد البشرية لدى مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، إيمان عبدالرزاق: «يؤكد التزامنا بالمشاركة في معرض الإمارات للوظائف على التزامنا الراسخ بتوطين الوظائف، بما يتماشى مع مبادرة (نافس) الحكومية، ويتيح العمل لدى مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني عبر برنامجي روّاد وبداية أول خطوة نحو بناء مستقبل مشرق، خصوصاً أننا نعمل على تطوير مواهب الموظفين بدءاً من اليوم الأول، ودعم طموحاتهم المهنية في مختلف مجالات العمل المصرفي، سواءً في مجال تمويل العقارات أو الأعمال وغيرها، مثل (ليف) أو في أحد مجالات الأعمال الرقمية، مثل التحليلات المالية والذكاء الاصطناعي».

وأضافت: «نتيجة لتزايد المنافسة على تعيين المواهب الإماراتية، قمنا بإطلاق برنامج رواد الجديد للخريجين الجدد، الذي يهدف لجذب أفضل المواهب المتميزة، ومع التوجه نحو اعتماد التحول الرقمي الذي تؤثر في جميع الأدوار الوظيفية والقطاع المصرفي عموماً، يتمحور تركيز مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني على الارتقاء بمستوى المهارات، وإعادة تأهيلها لضمان جاهزية قوتنا العاملة لمواكبة متطلبات المستقبل، لاسيما من خلال أكاديميات التأهيل المهني الداخلية، بما في ذلك مدرسة علوم البيانات الجديدة التابعة لنا».

بدوره، قال رئيس قسم الموارد البشرية لدى بنك ستاندرد تشارترد (الإمارات)، بافنيت باجوا: «لطالما كان البنك من المشاركين الفاعلين في معرض الإمارات للوظائف منذ انطلاقته الأولى، وتأتي مشاركتنا انطلاقاً من إيماننا العميق بأهمية هذه المنصة، ودورها الفاعل في مساعدتنا على جذب وتوظيف المواهب الإماراتية المتميزة في القطاع الخاص عموماً، وفي القطاع المصرفي على وجه التحديد».

وتابع: «نحرص على المشاركة في دورة هذا العام من معرض التوظيف الرائد لدعم استراتيجيتنا القوية الخاصة بالتوطين، فضلاً عن تعزيز أجندتنا الخاصة بالتنوّع والشمولية، ونسعى لاستقطاب المواهب الإماراتية الشابة والخبرة للعمل في جميع عملياتنا، إلى جانب توفير وظائف ذات أهداف محددة».

ويتضمن المعرض جلسة حوارية، تديرها الموظفة الإماراتية في بنك ستاندرد تشارترد، ربا الصوالحي، التي تتحدث فيها إلى مجموعة من الرواد الشباب الإماراتيين حول العلامات التجارية الشخصية والهوية المهنية.

وتتمحور الجلسة حول تحديد قيم العلامات التجارية الشخصية، ومناقشة العوامل التي تؤثر سلباً في الشخصية المهنية والعلامات التجارية، فضلاً عن توفير الرؤى حول آداب العمل من خلال سلسلة من الحوارات والتدريبات.

ويستمر المعرض ثلاثة أيام، ويأتي بعد إعلان حكومة الإمارات عن استثمار بقيمة 24 مليار درهم إماراتي، لتعيين 75 ألف مواطن إماراتي إضافي في القطاع الخاص، وذلك في إطار مشروعات الـ50، التي تضمن سلسلة من المشروعات الطموحة الرامية لتعزيز اقتصاد الإمارات. وتسعى الشركات الخاصة لتعزيز التوطين، لتصل نسبة الموظفين الإماراتيين إلى 10% من إجمالي الكوادر البشرية خلال السنوات الخمس المقبلة. ويأتي تنظيم المعرض في توقيت مثالي، خصوصاً بالتوازي مع سعي الشركات لتعزيز جهود التوظيف، في الوقت الذي يبحث فيه العديد من الموظفين عن فرص جديدة.

وانطلاقاً من دوره كمنصة تعليمية رائدة، تعاون معرض رؤية الإمارات للوظائف مع نخبة من الخبراء في المنطقة لتوفير سلسلة من جلسات التدريب، وورش عمل التنمية المهنية، والندوات التحفيزية للإماراتيين المرشحين للوظائف. وتتضمن فعاليات أول أيام المعرض مجلس «إتش إس بي سي» للشباب، وجلسة خاصة بفريق K9 في شرطة دبي، وغيرها من جلسات الحوار لعدد من أبرز الخبراء حول موضوعات تشمل: الفرص المتاحة في القطاع الخاص، والمهارات المهنية اللازمة لمواكبة متطلبات المستقبل، وبناء علامة تجارية شخصية متميزة في السوق التنافسية.

كما يتيح المعرض لزواره فرصة اللقاء مع فريق عمل مشروع «مسبار الأمل» إلى كوكب المريخ، والاطلاع على تجارب المهندسين الإماراتيين المشاركين فيه.

وتعقد مجموعة من الشخصيات الملهمة والناجحة سلسلة مناقشات شيقة تسمى «رواد التطور الحضري» على مدى أيام المعرض الثلاثة. ويشارك في جلسات الحوار التي يديرها السيد فيصل العطار مجموعة من الخبراء العاملين في وظائف غير عادية، لتعريف الزوار بتجاربهم، ونجاحاتهم، وإخفاقاتهم، خلال مسيرتهم المهنية، وتقديم النصائح القيمة لهم.

ويشارك في سلسلة الجلسات نخبة من الشخصيات الرائدة، من أمثال هزاع المنصوري، أول رائد فضاء إماراتي، وهدى المطروشي، أول إماراتية متخصصة في مجال ميكانيك المركبات، والتي تتطلع لإلهام الشابات الأخريات لمواصلة تحدي الأفكار النمطية السائدة، والسعي لتحقيق أحلامهنّ المهنية.

22 جهة حكومية في دبي توفر فرصاً مثالية لأبناء الإمارات

تشارك 22 جهة حكومية في منصة حكومة دبي، التي تشرف عليها دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، في الدورة الـ20 لمعرض رؤية الإمارات للوظائف. وأكد مدير عام الدائرة، عبدالله علي بن زايد الفلاسي، أن منصة حكومة دبي في المعرض توفر فرصة مثالية لأبناء الإمارات من الجنسين، للتعرف إلى مستجدات سوق العمل، والوظائف المستقبلية.

وقال إن المعرض يمثل كذلك فرصة للجهات الحكومية المشاركة لاستقطاب الكفاءات والمواهب، واللقاء بها، وإجراء المقابلات المباشرة مع المتقدمين للوظائف، بدلاً من استقبال طلبات التوظيف فقط.

وأضاف الفلاسي أن البوابة الرئيسة للتوظيف في حكومة دبي، المتمثلة في منصة وظائف دبي، والتطبيق الذكي الذي أتاحته الدائرة، بالتعاون مع هيئة دبي الرقمية، تشهد إقبالاً كبيراً، إذ تتيح العديد من الشواغر الوظيفية المتوافرة لدى دوائر حكومة دبي، كما تتيح للباحثين عن عمل الاطلاع على الوظائف المعروضة، والتقدم للوظيفة التي تناسب مؤهلاتهم وخبراتهم، وتقوم الجهات الحكومية بالاطلاع على أوراقهم وتدقيقها، ومقابلة المرشحين خلال أيام المعرض.

وتوفر الدائرة في منصة حكومة دبي أخصائيين لتقييم الكفاءات، بهدف إتاحة الفرصة للمقبل على العمل للتعرف إلى إمكاناته ومهاراته، إذ تقيم الدائرة مركزاً كبيراً لتقييم الكفاءات، إضافة إلى مركز الإرشاد المهني، الذي يوجه الطلبة إلى الاختصاصات التي تتطلبها سوق العمل في المستقبل.

مسابقة «مستقبلي»

تشمل الفعاليات الجديدة في المعرض مسابقة «مستقبلي»، وهي مسابقة للشركات الناشئة، تنظمها مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، ومنصة دبي نكست، وتتاح فرصة المشاركة فيها أمام رواد الأعمال الطموحين، الذين تراوح أعمارهم بين 16 و22 عاماً، لتحويل أفكارهم الخاصة بالأعمال إلى واقع ملموس. وشهدت المسابقة تقديم أكثر من 100 طلب للمشاركة على مدى أسبوعين، ما يبرهن على مستويات رفيعة من الإبداع والشغف بريادة الأعمال لدى الشباب الإماراتي.

• جهات عارضة تكشف عن التزامها الجاد بتدريب المواهب الإماراتية وتزويدها بالتوجيه اللازم.

• المعرض يتضمن جلسة حوارية، يتحدث فيها رواد شباب إماراتيون حول العلامات التجارية الشخصية.

طباعة