بسبب عدم التزامهم بالإشارات الضوئية والعبور الآمن للطريق

مخالفة 130 ألفاً من المشاة على مستوى الدولة العام الماضي

«الداخلية» شددت العقوبات بحق السائقين الذين لا يحترمون حقوق المشاة. من المصدر

خالفت إدارات المرور، على مستوى الدولة، 130 ألفاً و169 شخصاً من المشاة، بسبب عدم التزامهم بالإشارات الضوئية أثناء عبور الطريق، وكذلك عبورهم من غير الأماكن المخصصة، إذ عرضوا حياتهم لخطر الدهس من قبل المركبات، بحسب ما كشفت عنه إحصاءات وزارة الداخلية.

وتفصيلاً، خالفت إدارات المرور في الدولة 24 ألفاً و769 شخصاً من المشاة، العام الماضي، لعدم التزامهم بالإشارات الضوئية أثناء عبور الطرق، مقابل مخالفة ستة آلاف و670 شخصاً في 2018.

كما خالفت 105 آلاف و400 شخص من المشاة، العام الماضي، بسبب عبورهم الطريق من غير الأماكن المخصصة لعبورهم، مقابل مخالفة 127 ألفاً و663 شخصاً في 2018.

في المقابل، خالفت إدارات المرور، على مستوى الدولة، العام الماضي، خمسة آلاف و172 سائقاً لعدم إعطاء الأولوية للمشاة في الأماكن المخصصة لعبورها، مقابل مخالفة 31 ألفاً و31 سائقاً في 2018، كما خالفت 2023 سائقاً العام الماضي لإيقاف المركبة بطريقة تعرقل حركة المشاة.

وشددت وزارة الداخلية من خلال التعديلات الأخيرة على اللائحة التنفيذية لقانون السير والمرور الاتحادي والنقاط المرورية، التي بدأ تطبيقها اعتباراً من يوليو 2017، العقوبات بحق المخالفين من المشاة، الذين يخاطرون بحياتهم، ويعبرون الطرق بصورة غير آمنة، الأمر الذي يعرّض حياتهم للخطر، إذ خصصت مخالفتين لردعهم، الأولى «عبور المشاة للطريق من الأماكن غير المخصصة»، والثانية مخالفة مستحدثة، هي «عدم التزام المشاة بالإشارات الضوئية»، وغرامة كل منهما 400 درهم.

وشددت العقوبات بحق السائقين المتهورين الذين لا يحترمون حقوق المشاة، ويعرّضون حياتهم للخطر، وذلك من خلال أربع مخالفات، هي: مخالفة عدم إعطاء الأولوية للمشاة في الأماكن المخصصة لعبورهم، وغرامتها 500 درهم وست نقاط مرورية، ومخالفة إيقاف المركبة على ممر عبور المشاة، وغرامتها 500 درهم، ومخالفة إيقاف مركبة بطريقة تسبب خطراً للمارة أو تعرقل حركة المشاة، وغرامتها 400 درهم فقط، ومخالفة إيقاف المركبة على الأرصفة، وغرامتها 400 درهم.

وأطلقت الوزارة، ممثلة في مجلس المرور الاتحادي، مطلع العام الجاري، حملة التوعية المرورية الأولى تحت شعار «للمشاة حق في عبور الطريق» ضمن مبادرات قطاع المرور لتحسين السلامة على الطرق، وتحقيق أعلى مستويات السلامة المرورية.

وأكدت وزارة الداخلية أن هناك حاجة إلى مزيد من التوعية والإرشاد لمستخدمي الطريق، وخلق نوع من الوعي لدى سائقي المركبات بأهمية المحافظة على سلامة المشاة والتزامهم بقواعد السير والمرور، وذلك حفاظاً على سلامتهم وألّا يعرّضوا المشاة للخطر.


عبور مفاجئ

بثت شرطة أبوظبي، أخيراً، فيديو حقيقياً لشخص يعبر الطريق بشكل مفاجئ وغير متوقع من مكان غير مخصص لعبور المشاة، مسبباً ارتباكاً شديداً للسائقين، ومعرّضاً حياته لخطر جسيم.

وحثت السائقين على الانتباه لحركة عبور المشاة على الطرق والالتزام بخفض السرعات، مؤكدة أن أمن وسلامة المشاة تُعد مسؤولية مشتركة بين المشاة أنفسهم والسائقين على الطرق.

ودعت المشاة إلى ضرورة الالتزام بالعبور الآمن من الأماكن المخصصة لهم، واستخدام الجسور والأنفاق، والالتزام بإشارات المشاة الضوئية على التقاطعات التى تعمل بالتزامن مع الإشارات الضوئية لتنظيم حركة سير المركبات.

24.7 ألفاً من المشاة كانت مخالفتهم عدم التزامهم بالإشارات الضوئية.

طباعة