أكدا أن مبادرتهما «ردّ للجميل»

بريطاني وزوجته يتطوعان لمكافحة «كوفيد-19» في دبي

راسل وكاثرين: انضمامنا إلى حملة «مدينتك تناديك» يشعرنا بالسعادة. الإمارات اليوم

تطوع مهندس بريطاني، يبلغ 62 عاماً، وزوجته، لمكافحة انتشار فيروس كورونا في دبي، ضمن حملة «مدينتك تناديك»، وأكدا أن الإمارات بلد الإنسانية، تحترم الإنسان، لذا وجب رد الجميل، ووجها الدعوة إلى كل مقيم على أرض الإمارات للتطوع وتعزيز جهود مواجهة الأزمة.

وقال راسل بيتر لي، لـ«الإمارات اليوم» إنه لم يستطع أن يقف وزوجته مكتوفي الأيدي أمام الأزمة التي سببها فيروس كوفيد19، خصوصاً أن الإمارات قدمت لهما العيش الكريم والحياة الآمنة على مدار 18 عاماً، لذا قررا التطوع ضمن حملة «مدينتك تناديك» رداً للجميل، ودعماً لجهود احتواء الأزمة. وأضاف: «حينما سمعت عن إطلاق الحملة سارعت على الفور بالانضمام إليها عبر تطبيق مبادرة (يوم لدبي)، وتواصل معي فريق التطوع المختص بالمبادرة، وقدم لي ما كنت أحلم به، وسهل لي مهمة خدمة الإمارات. هذا واجب علينا جميعاً، فنحن جزء من هذا المجتمع، وبسلامة الإمارات نكون في صحة وعافية».

وقالت الزوجة كاثرين جيني لي (46 عاماً): «حينما أخبرني زوجي عن حملة (مدينتك تناديك) رغبت في المشاركة، لأكون إلى جانبه، لنخدم الإمارات التي قدمت لنا الكثير، ولا أستطيع أن أصف سعادتنا بهذه الخطوة»، مؤكدة أن «الإمارات دولة الإنسانية، فهي تحترم الإنسان، وتقدم له الخدمات بأرقى الطرق، ونحن نسيج واحد وروح واحدة في أرض واحدة، نسعى معاً للتطوع في خدمة الإمارات، ومكافحة انتشار فيروس كورونا».

طباعة